الجيش الهندي يُعلن حالة التأهب القصوى ويستعد لضم جامو وكشمير

لا توجد حدود رسمية بين الهند وباكستان في كشمير، إذ يفصل خط السيطرة وحده بين جيشي الدولتين. [إنترنت]

قامت الهند بوضع جيشها وطيرانها الحربي في حالة تأهب قصوى بعد تقديم مشروع قانون لبرلمان البلاد، يلغي الحكم الذاتي الذي تتمتع به دستورياً ولاية جامو وكشمير المتنازع عليها مع باكستان.

حيث باشرت الحكومة الهندية في إرسال قوات مسلحة إضافية إلى منطقة كشمير المتنازع عليها.

ويدور الحديث عن تعزيزات تضم 8000 عنصر من العسكريين، وأنه يتم نقل هذه التشكيلات بواسطة طائرات نقل عسكرية إلى شمال البلاد من مناطق مختلفة، فضلاً عن نقل حوالي 35 ألف جندي من الجزء الأوسط في البلاد إلى المنطقة المتنازع عليها مؤخراً.

أخبار ذات صلة
قتلى في اشتباكات بين الجيش الباكستاني والهندي على حدود البلدين

وتعتبر منطقة جامو وكشمير، هي الولاية الهندية الوحيدة التي يشكل المسلمون غالبية سكانها، ويطالب الانفصاليون الذين ينشطون فيها إما بإعلان استقلالها عن الهند أو الانضمام إلى باكستان.

هذا ولا توجد حدود رسمية بين الهند وباكستان في كشمير، إذ يفصل خط السيطرة وحده بين جيشي الدولتين.

من جهتها تتهم  نيودلهي السلطات الباكستانية بدعم الانفصاليين المسلحين، لكن إسلام آباد ترفض هذه الاتهامات، قائلةً أن سكان كشمير يقاتلون بشكل مستقل من أجل حقوقهم.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن