الخارجية: سنعد ملفاً بشأن جثة المقاتل الأجنبي لإحالته لمجلس الأمن

أعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، بأنها تعمل مع الجهات الأمنية والعدلية المختصة لمتابعة موضوع جثة أحد المقاتلين الأجانب التي تم العثور عليها من قِبل قوات بركان الغضب والتثبت من كل الوثائق والدلائل.

وقالت الوزارة في بيان، إنه عند انتهاء التحقيقات الرسمية المتبعة ستعد ملفا بخصوص الجثة لإحالته إلى مجلس الأمن كدليل إضافي بوجود مرتزقة كانوا يقاتلون مع قوات حفتر في جبهة صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس.

هذا ونشرت وسائل إعلام مقاطع فيديو أظهر جثة أحد مرتزقة شركة “فاغنر” الأمنية الروسية عثرت عليها قوة الردع الخاصة بعد تحرير منطقة صلاح الدين.

يأتي ذلك في حين، حققت قوات بركان الغضب تقدمات جديدة في مختلف محاور جنوب العاصمة طرابلس بعد فرار عناصر حفتر من عدة مواقع، التي خلفت ألغاماً في عدد من منازل المواطنين والأحياء السكنية بمناطق جنوب العاصمة.

محتوى ذو صلة
مصدر لـ«عين ليبيا»: أعداد كبيرة من قوات حفتر دخلت بني وليد قادمة من ترهونة

وبحسب مصادر إعلامية، فإن محور صلاح الدين شهد أعنف المعارك على مدار الأشهر الماضية، وتمكنت قوات بركان الغضب من التقدم والسيطرة على عدة نقاط فيه، أبرزها معسكر التكبالي والجامع العتيق ومبنى الجوزات، إضافة إلى حي الزهور.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً