عاجل

الرئاسة التركية: قررنا الرد بالمثل على النظام السوري «غير الشرعي»

تم استهداف كافة أهداف النظام السوري المحددة. [الأناضول]

أعلنت الرئاسة التركية، فجر الجمعة، أنها قررت الرد بالمثل على النظام السوري الذي وصفته بـ”غير الشرعي” الذي يوجه سلاحه صوب الجنود الأتراك الذين يدافعون عن حقوق الجمهورية التركية ومصالحها، بحسب الرئاسة التركية.

جاء ذلك في بيان صادر عن رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، على خلفية مقتل 22 جنديًا من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على إدلب.

البيان جاء حول الاجتماع الأمني الذي ترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، واستغرق نحو ساعتين.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن ألطون قوله: “تم استهداف كافة أهداف النظام السوري المحددة، بنيران عناصرنا المدعومة جوًا وبرًا، وسنواصل الاستهداف”.

وشدد ألطون على أن بلاده “لن تسمح بتهجير النظام السوري المسؤول عن قتل آلاف السوريين للمدنيين من محافظة إدلب”.

وأردف قائلا: “لن تذهب دماء جنودنا الأبطال سدى، وستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية حتى كسر جميع السواعد التي امتدت على العلم التركي”.

محتوى ذو صلة
أردوغان: هدفنا تجاوز الفترة العصيبة بأسرع وقت وأقل خسائر

واستطرد قائلا: “لم ولن نقف متفرجين حيال ما تشهده إدلب من أحداث مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك”.

وأضاف ألطون يقول: “ندعو المجتمع الدولي بأسره وعلى رأسه أطراف مسار أستانة إلى الوفاء بمسؤولياتهم المنوطة بهم”.

وأعلن والي “هطاي” التركية رحمي دوغان، فجر الجمعة، مقتل 22 جنديًا من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على إدلب.

يُشار إلى أن دول (تركيا- روسيا وإيران) أعلنت في مايو 2017 توصلهم إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن جيش النظام السوري وداعميه يواصلون شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت “خفض التصعيد”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق