الرئاسي يُدين استهداف مقر مجلس النواب في طرابلس من قِبل طيران قوات حفتر

أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ما وصفها بـ”الجريمة التي ارتكبتها القوات المعتدية”، بقصفها في وقت مبكر من صباح الجمعة مقر مجلس النواب في العاصمة طرابلس.

وأوضح المجلس في بيان له الجمعة، أن ما قام طيران قوات حفتر يُعد انتهاكًا جديدًا وجسيمًا للقانون الدولي الإنساني الذي يُحرم استهداف المدنيين والأحياء والمنشآت المدنية، بحس البيان.

وأضاف البيان:

إن استهداف هذا المقر والذي كان شاهدًا على ولادة أول جسمًا تشريعيًا بعد ثورة فبراير، ورمزًا لبدء مرحلة التداول السلمي للسلطة، يعبر بوضوح عن إصرار المعتدي على ضرب أي معالم للدولة المدنية ومحاولة يائسة منه لإسكات صوت نواب الأمة، وتأكيدًا على نهجه الذي يهدف إلى القتل والترهيب وعسكرة الدولة.

وحمّل المجلس الرئاسي قوات حفتر المسؤولية الكاملة محليًا ودوليًا عن هذه الجريمة، مؤكدًا أن الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق وقواته المساندة تواصل بنجاح مواجهة المعتدين وتحقيق التقدم على الأرض في كل المحاور وستواصل مهامها إلى أن يتم دحر العدوان، وهو ما يدفع القوة المعتدية للجوء لهذه الضربات العمياء، وفقًا للبيان.

محتوى ذو صلة
داخلية «الوفاق» تُؤكد توفر الوقود وتدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات