الرئيس التونسي المؤقت يدعم المبادرة الثلاثية لدفع العملية السياسية في ليبيا

تونس نظمت في يونيو الماضي اجتماعاً تشاورياً حول الأوضاع في ليبيا. [رويترز]
كشف الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر عن أهميّة مواصلة الجهود في إطار المبادرة الثلاثية لدفع العملية السياسية في ليبيا.

حيث جاءت تصريحات الناصر خلال لقاء جمعه بوزير الخارجية خميس الجهيناوي تطرقا فيه إلى مناقشة تطوّرات الأوضاع في ليبيا وآليات وقف الاقتتال والعودة إلى طاولة الحوار والتفاوض بين مختلف الأطراف لتستعيد ليبيا أمنها واستقرارها.

وبحسب بيان صادرعن الرئاسة التونسية فإن اللقاء تناول أبرز المواعيد الدبلوماسية المقبلة حيث كلّف رئيس الدولة وزير الشؤون الخارجية بترؤس الوفد التونسي في الدورة السابعة لمؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية بإفريقيا.

محتوى ذو صلة
«زاخاروفا» تُجدد دعوة بلادها للأطراف الليبية للعودة إلى الحوار

هذا وكانت تونس قد نظمت في يونيو الماضي بدعوة من وزير الشؤون الخارجية التونسية، خميس الجهيناوي، اجتماعاً تشاورياً حول الأوضاع في ليبيا جمع وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر، وجاء هذا الاجتماع، وفق بيان لوزارة الخارجية التونسية، في إطار متابعة تنفيذ المبادرة التونسية الثلاثية للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.