السراج يؤكد أمام مُمثلين عن الاتحاد الأفريقي والبعثة الأممية على مدنية الدولة

أفريقيا
جدد السراج التأكيد على رؤيته التي تشمل مدنية الدولة، والفصل بين السلطات، والتداول السلمي للسلطة.

التقى رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني فايز السراج أمس الثلاثاء بالعاصمة طرابلس وفداً من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، يضم كلاً من وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام ماري روز ديكارلو، ومفوض الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن إسماعيل شرقي، وحضر الاجتماع رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، كما حضره كل من وزير الخارجية محمد سيالة، والمستشار السياسي للسراج طاهر السني، ومدير الإدارة الأفريقية بوزارة الخارجية خليفة محمد الرحيبي.

حيث ناقش الاجتماع، مستجدات الوضع السياسي والأمني في ليبيا، وآخر التطورات المتعلقة بالعملية الانتخابية وتأمينها، والمؤتمر الوطني الجامع الذي ستنظمه البعثة الأممية.

من جهته جدد السراج التأكيد على رؤيته التي تشمل مدنية الدولة، والفصل بين السلطات، والتداول السلمي للسلطة، وتوحيد المؤسسات السيادية، وشدد على ضرورة توحيد المواقف الإقليمية والدولية تجاه الأزمة الليبية، وأهمية التنسيق ما بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتوحيد المبادرات المطروحة لحل الأزمة تحت اشراف الأمم المتحدة.

هذا وأكدت ديكارلو خلال الاجتماع أن أي حل يخص ليبيا يظل شأناً ليبياً، وأن دور المنظمات الإقليمية والدولية هو فقط لتقديم الدعم اللازم لتحقيق الاستقرار وإحلال السلام، كما أكدت أن الأمم المتحدة تعمل كل ما بوسعها لتنسيق الجهود الدولية وتهيئة الظروف لإنجاح خارطة طريق المبعوث الأممي لدى ليبيا.