السراج يؤكد على أهمية عودة الشركات التشيكية للعمل في ليبيا

رئيس المجلس الرئاسي يُجري محادثات مع رئيس وزراء جمهورية التشيك في براغ

عقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، الأربعاء بالعاصمة براغ، جلسة محادثات مع رئيس وزراء جمهورية التشيك اندريه باببيش.

ونقل المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عن السراج تأكيده في بداية اللقاء على العلاقات المميزة التي تجمع البلدين، مثمنًا وقوف جمهورية التشيك إلى جانب الشعب الليبي، والمساعدات التي قدمتها لليبيين إضافة لعلاج عدد من المرضى والجرحى في المستشفيات التشيكية، وفق قوله.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي خلال حديثه عن مستجدات الوضع السياسي على تطلع الليبيين لبناء دولة مدنية ديمقراطية، موضحاً بأن الطريق إلى هذه الدولة المنشودة يأتي عبر إجراء انتخابات ليقول الشعب كلمته، ويختار وفق إرادته الحرة من يقود البلاد، حسب تعبيره.

من جانبه رحب رئيس الوزراء التشيكي بالسراج والوفد المرافق له، مؤكدًا على عمق علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وجدد دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني مشيدًا بما يبذله السراج من جهود لتحقيق الاستقرار في بلاده، بحسب ما نقل مكتب رئيس المجلس الرئاسي الإعلامي.

محتوى ذو صلة
قوة حماية سرت تُدين قصف طيران قوات حفتر لمواقعها بالتزامن مع إفشال تحركات لخلايا «داعش»

هذا وبحث الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية محمد سيالة، ووكيل وزارة الصحة، والقائم بالأعمال بالسفارة الليبية، وعدد من الوزراء ومسؤولي الحكومة التشيكية سُبل تنمية وتطوير العلاقات الثنائية.

كما تطرقت المحادثات بشكل خاص إلى التعاون الاقتصادي والتنموي بين البلدين، حيث أكد السراج على أهمية عودة الشركات التشيكية للعمل في ليبيا وفتح قنوات للتعاون مع القطاع الخاص في عمليات الإعمار و إعادة البناء، ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي طرحه في سبتمبر العام الماضي ، مشيرًا إلى أن عملية الإصلاح تشمل تشجيع الاستثمار والتعاون المشترك مع الدول الصديقة وهو ما يأمل تحقيقه مع جمهورية التشيك، حسب قوله.

وفي شأن آخر أكد الجانبان على أهمية التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والتهريب والإتجار بالبشر والحد من الهجرة غير الشرعية.

هذا واتفق الجانبان على الترتيب لعقد اجتماعات للجنة الفنية والخبراء في البلدين كآلية لتحديد سبل وأولويات مجالات التعاون.