بلاستيكو

السعودية تبدأ بتسليح معارضي الأسد

ماذا ستجني الرياض من تسليح المعارضة السورية؟

اعلن مصدر دبلوماسي عربي السبت “تحرك معدات عسكرية سعودية الى الاردن لتسليح الجيش السوري الحر” الذي انشقت عناصره عن الجيش النظامي السوري.

واضاف المصدر مشترطا عدم كشف اسمه ان “التفاصيل المتعلقة بهذه العملية ستعلن في وقت لاحق”.

ونفى وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال راكان المجالي السبت تحرك معدات عسكرية سعودية الى المملكة لتسليح الجيش السوري الحر.

وقال المجالي، الذي يشغل ايضا منصب الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية “ننفي نفيا قاطعا ان يكون هناك نقل أسلحة او أي توجهات من هذا النوع”، معتبرا ان “هذا الخبر لا أساس له من الصحة”.

واوضح المجالي انه ” لم يجر حديث حول هذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد”.

يذكر ان السعودية، وهي من ابرز المنتقدين لقمع المحتجين على النظام في سوريا، كانت اعلنت الاربعاء الماضي اغلاق سفارتها في دمشق وسحب جميع الدبلوماسيين بعدما كانت استدعت سفيرها من هناك في اب/اغسطس الفائت.

وكان وزير الخارجية الامير سعود الفيصل اعلن قبل اسبوعين مجددا تاييده تسليح المعارضين السوريين لان “هذا حقهم للدفاع عن انفسهم”.

وقال في هذا الشان ان “رغبة السوريين في التسلح دفاعا عن انفسهم حق لهم. لقد استخدمت اسلحة في دك المنازل تستخدم في حرب مع الاعداء”.

يذكر ان الفيصل كان اعتبر خلال لقاء مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون على هامش المؤتمر الدولي حول سوريا في تونس في 24 شباط/فبراير الماضي، ان تسليح المعارضة “فكرة ممتازة لانهم بحاجة الى توفير الحماية لانفسهم”.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بحث مع ملك الاردن عبد الله الثاني الاثنين الماضي في الرياض “تطورات الاوضاع في سوريا” مع التاكيد على “ضرورة أيجاد مخرج للازمة السورية في اطار الاجماع العربي”.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فان قمع الاحتجاجات في سوريا اسفر عن سقوط تسعة الاف قتيل على الاقل منذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد النظام في اذار/مارس 2011.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً