عاجل

عاجل

السفير البريطاني السابق: حفتر يعتقد أن باستطاعته السيطرة على ليبيا

قال سفير بريطانيا السابق بيتر ميليت، إن خليفة حفتر يعتقد أن باستطاعته أن يُسيطر على ليبيا.

جاء ذلك في تعليق له، على حادثة منع طائرة وفد حكومة الوحدة الوطنية من الهبوط في مطار بنينا ببنغازي.

وأضفا ميليت في مداخلة مع قناة “الجزيرة” الفضائية: “شاهدنا تفاؤلا مفرطًا بالنسبة إلى مدى التقدم الذي تم إحرازه على المستوى الاقتصادي والسياسي والعسكري في ليبيا”، لافتًا إلى أن :وقف إطلاق النار استمر لمدة 6 أشهر ، وكان يجب تشكيل حكومة حقيقية للوحدة الوطنية وتقدم على المستوى الاقتصادي”.

وتابع: “أعتقد أن ما حدث يٌظهر أن هناك المزيد من المطبات والعوائق التي تعرقل عملية المصالحة الوطنية والانتخابات الحقيقية، ومن المفترض أن تجري الانتخابات في ديسمبر”، معقبًا؛ ” نحن نعرف أن هناك مجموعات متعددة لا تود أن تحصل هذه الانتخابات، وأعتقد أن ما حدث أمس هو إشارة إلى تحذير لليبيين، وللأسرة الدولية بأنه يجب بذل المزيد من الجهود لتحقيق المصالحة الحقيقية على مستوى الشعب الليبي”.

ولفت ميليت إلى أنه يجب على الشعب الليبي أن يجتمع بأطيافه لكي يتخلص من هذه المجموعة القديمة التي تود أن تعيق التحسينات أي خدمات عامة أفضل وأمن وتعامل مع أزمة كورونا.

وأشار إلى أن ” الجهود انصبت على تطمين حفتر على سبيل المثال التقيته عام 2017 وظننت أنه يسمع ويُصغي ويفهم أن العملية السياسية هي المفضلة على العملية العسكرية ولكن ما حدث يُظهر أنه لا يسمع ولا يُصغي ولربما يعتقد أن باستطاعته السيطرة على هذا البلد ولكن هذا غير واقعي”.

وأردف ميليت: “أعتقد أن هناك مستوى مرتفع من التمنيات التي تجري على المستوى الدولي خلف وقف إطلاق النار ، ودعمًا لمؤتمر برلين وكل الأطراف الدولية تدعم هذه الجهود، أن الأطراف الليبية اتفقت على طريقة انتخاب حكومة جديدة، وهذه الطريقة نجحت في التوصل إلى حكومة وحدة وطنية، ولكن أيضًا هناك حكومتان سمحتا لهذه الحكومة الجديدة أن تتشكل بالإضافة إلى قرارين على المستوى الدولي يدعمان هذه العملية، وهذا يُظهر مجلس الأمن الدولي داعمًا لهذه العملية، وهناك عقبات سياسية متعددة، وربما يكون هناك تحديات عسكرية وأمنية متعددة هي مرتاحة أكثر بكثير بالوضع القائم حاليًا”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً