السكتات الدماغية.. مخاطرها وكيفية التعامل معها والوقاية منها

السكتة الدماغية
يعتمد طول مدة التعافي على شدة الإصابة، على الرغم من أن واحدا من كل ثمانية مرضى سيموت خلال 30 يوما من الإصابة بالسكتة الدماغية. [إنترنت]

السكتة الدماغية هي حالة خطيرة تهدد الحياة وتؤثر على الدماغ، وهي من بين الأسباب الرئيسة للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تتطلب الحالة علاجا عاجلا.

وهناك أنواع مختلفة من الإصابات بهذه الحالة، ويعتمد طول مدة التعافي على شدة الإصابة، على الرغم من أن واحدا من كل ثمانية مرضى سيموت خلال 30 يوما من الإصابة بالسكتة الدماغية، لذا، فإنه كلما كان تلقي المريض للعلاج أسرع، قل تلف الدماغ.

ما هي السكتة الدماغية؟

تصف جمعية السكتة الدماغية في المملكة المتحدة الحالة بأنها “هجوم على الدماغ”، يحدث عندما تنقطع إمدادات الدم عنه.

وهذا يمنع المواد الغذائية الرئيسية والأوكسيجين من الوصول إلى الدماغ، ما يسبب أضرارا جسيمة لخلايا الدماغ، يمكن أن تضعف خطاب الشخص والطريقة التي يتحرك بها وقدرته على التفكير.

ما هي أنواع السكتة الدماغية المختلفة؟

هناك ثلاثة أنواع من السكتة الدماغية:

  • تحدث السكتات الدماغية الإفقارية وهي الأكثر شيوعا، عندما يتم سد الشريان الذي يمد الدماغ بالدم عن طريق جلطة دموية.

وتتشكل الجلطات الدموية عادة في المنطق التي تصبح فيها الشرايين ضيقة بمرور الوقت، بسبب تراكم الترسبات الدهنية، وتعرف هذه العملية باسم تصلب الشرايين.

  • السكتات الدماغية النزيفية: تحدث هذه الحالة عندما يكون هناك نزيف في الدماغ أو حوله بسبب تمزق الأوعية الدموية، وهذا يقتل كل خلايا الدماغ المحيطة.
  • سكتة دماغية صغيرة، يسببها انخفاض قصير في إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ، وهذا النوع من السكتات الدماغية، يشار إليه أحيانا بنوبات نقص تروية عابرة، ولا ينبغي أن يسبب تلفا في الدماغ، حيث تمر معظم الأعراض خلال 24 ساعة.

ما الذي يسبب السكتة؟

بالنسبة للسكتات الدماغية الإفقارية التي يسببها تضيق الشرايين، فإن بعض العوامل مثل: التدخين والسمنة ومرض السكري والاستهلاك المفرط للكحول وارتفاع الكوليسترول، يمكن أن تكون من محفزات حدوثها.

ويحدث تضيق الشرايين بشكل طبيعي مع التقدم في العمر، لذا يكون كبار السن أكثر عرضة للخطر.

وتكون الأسباب الرئيسية للجلطات النزيفية، وهي أقل شيوعا: الإجهاد وعدم ممارسة الرياضة والسمنة والتدخين.

كيفية اكتشاف إصابة شخص ما بالسكتة الدماغية؟

تعتمد أعراض السكتة الدماغية على الشخص ونوع السكتة الدماغية، على الرغم من أن هيئة الخدمات الصحية البريطانية تستخدم اختصار “F.A.S.T” للإشارة إلى العلامات الرئيسية للإصابة، وهي :

  • الوجه: قد يكون الوجه قد انخفض على جانب واحد، وقد يكون الشخص غير قادر على الابتسام، أو قد يتدلى فمه أو تحدث تغييرات في عينه.
  • الذراعان: قد لا يتمكن الشخص المصاب بالجلطة الدماغية من رفع ذراعيه بسبب شعور بالضعف أو التخدر في أحدهما.
  • الكلام: يكون كلام المصاب مشوها أو مبهما، أو قد لا يكون الشخص قادرا على التحدث على الرغم من أنه قد يبدو مستيقظا.
  • الوقت: يجب طلب طاقم الطوارئ على الفور إذا لاحظت أيا من هذه العلامات أو الأعراض.

ماذا يحدث بعد إصابة شخص ما بجلطة دماغية؟

يختلف التعافي من السكتة الدماغية اعتمادا على مقدار الضرر الذي يصيب الدماغ.

بعض الناس سوف يتعافون بسرعة، ولكن الآخرين سوف يحتاجون إلى دعم طويل الأجل من مجموعة من المتخصصين، مثل المعالجين اللغويين وأخصائيي التغذية وأخصائيي العلاج الطبيعي وعلم النفس.

وبعد السكتة الدماغية، يمكن أن تتعرض الوظائف الإدراكية للشخص (الاتصال والوعي المكاني والذاكرة والتركيز) لخطر شديد، وفي هذه الحالات، سيتم إنشاء خطة لإعادة التأهيل لمساعدة الشخص على التعافي بشكل كامل.

السكتات الدماغية يمكن أن تسبب أيضا ضعفا في الجسم، وفي بعض الحالات، يمكن أن تؤدي إلى الشلل.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن