السَّجائر الإلكترونية تُضعف قدرة الجسم على محاربة فيروس خطير

هذا النوع من التدخين يمكن أن يثبط استجابة الجسم على المدى الطويل لفيروس الإنفلونزا. [إنترنت]

كشفت دراسة جديدة أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تضعف قدرة الجسم على محاربة فيروس الإنفلونزا.

حيث فحصت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كارولينا الشمالية، بيانات 47 متطوعاً من الأصحاء ممن يدخنون السجائر الإلكترونية وآخرون غير مدخنين.

وخلال الدراسة، حقن الباحثون المشاركين بنفس النسخة الضعيفة من فيروس الإنفلونزا، وراقبوهم لقياس الاستجابة المناعية الفطرية لفيروسات الإنفلونزا.

وكانت الأجهزة المناعية للمدخنين أسوأ في التغلب على المرض، حيث انخفضت استجابة جهاز المناعة لديهم والتي تعمل كمضاد للفيروس، ما زاد من انتشاره في أجسادهم، مقارنة مع غير المدخنين الذين قامت مناعتهم بمهاجمة الفيروس.

أخبار ذات صلة
لتسببها بـ«السرطان».. علماء يُحذرون من سماعات البلوتوث

وبذلك يفترض الباحثون أن هذا النوع من التدخين يمكن أن يثبط استجابة الجسم على المدى الطويل لفيروس الإنفلونزا.

هذا وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، ميغان ريبولي:

“على الرغم من أن دراستنا ركزت على الإنفلونزا فقط، إلا أن نتائجها يمكن أن تنطبق أيضاً على أنواع أخرى من العدوى التنفسية التي تحدث طوال العام”.

كما أضافت أن الخطر المتزايد للإصابة بالعدوى يجب أن يُنظر إليه على أنه رادع لاستخدام السجائر الإلكترونية خاصة بالنسبة لأولئك الذين ما زال لديهم نظام مناعي متطور.