الشاطر يُطالب النواب بالاجتماع العاجل ويُناشد السراج بتسمية الدول الداعمة للعدوان

انتقد عضو المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن الشاطر تأخر أعضاء مجلس النواب عن الالتئام لحماية الدولة الليبية من حركة التمرد والانقلاب العسكري التي يقودها خليفة حفتر بتدخل مالي وعسكري وإعلامي مكثف من بعض الدول.

وقال “الشاطر” في حديث خص يه “عين ليبيا”:

لقد ضاعت ثلاث سنوات في اللهث وراء مدن عربية وأوروبية بحجة ايجاد حل للأزمة الليبية وكان هدفها الحقيقي التسويق لتمكين الضابط المهزوم في وادي الدوم وتلميعه كأقوى رجل في ليبيا. وقد نبهنا لذلك الخطر وذهبت رؤانا أدراج الرياح وها هو الوطن اليوم يحصد حصاد تآمر بعض الدول ووصلت الى مرحلة التنفيذ التي بدأت منذ أسبوعين ونيف.

هناك أمور غريبة تحدث ما ينبغي لها أن تحدث . فالمجلس الرئاسي بحاجة ماسة لمساندة سياسية لكي يلملم الشجاعة الكافية لاصدار قرارات حرب محكمة وسريعة. فما أراه الآن أن هناك بطء  في التعامل مع الدول التي تمول عمليات الكرامة بالآليات والأسلحة والطائرات المسيرة وهي دول مثار تخرصات كثيرة وان كان المبعوث الأممي غسان سلامة حددها بعشر دول لم يسمها حتى الأن في أي من تصريحاته أو احاطاته لمجلس الأمن.غير أنه نبه في اليومين الماضيين من تونس أنه يخشى تدخل أجنبي في المعارك الجارية ،هذه الدول التي بفعل تدخلها بأسلحتها يتم قتل المئات وتهجير الآلاف وتدمير أملاك مواطنين مدنيين.

استطيع أن أجد سببا وليس عذرا للبعثة الأممية بالنسبة لموقفها المشين من الهجوم الغادرعلى طرابلس لكن بالنسبة للسيد فايز السراج فلا سببا ولا عذرا يمكن أن نلتمسه له. لأنه المؤتمن على حماية الدولة الليبية بحكم مناصبه العسكرية والسياسية ومن غير المقبول على الاطلاق أن يتردد في تسمية الداعمين والمشاركين بالاسم في الاعتداء على الدولة المؤتمن عليها وسحب السفراء الليبيين لديها فحالات الحرب لا تجوز فيها المجاملة أو التستر أو البطء في اتخاذ قرارات تستدعيها ظروف الحرب والمعركة. فكل دقيقة بطء تتسبب في ازهاق أرواح أبرياء وهدم مباني وترويع المواطنين وتعطيل حركة الحياة.

أخبار ذات صلة
منظمة العفو الدولية تدعو السلطات لحماية المسلمين من البطش في سريلانكا

الحرب رصاصة اما يطلقها عدوك عليك فيقتلك أو تسبقه باطلاقها لتمنعه من قتلك.

من أولويات الدخول في حرب أو صد عدوان على وطن هو التعرف على العدو ومن ورائه و خلاياه النائمة. وقد عرفنا خليفة حفتر كعدو لوحدة البلاد وأمنها وسلامتها ومدينة بنغازي شاهد عيان وكذلك درنة وعرفنا خلاياه النائمة التي تعشق العبودية وحكم الطغاة. لكننا لم نعرف كيف مول هذا المتمرد على الدولة الليبية قواته وعتاده وطائرات بدون طيار. من أين جاءه المال؟ وما هي السلعة التي سيبيعها حفتر لهم؟  وكيف صمت مجلس الأمن عن خرق توريد السلاح لليبيا؟

نعرف أن وراءه هذه الدولة أوتلك لو نسميها نحن يقولون اشاعات لكنها عندما تأتي من مسؤول على سلامة الوطن والمواطنين وقائد أعلى لقوات مسلحة تخوض حرب ضروس، فذلك يؤدي الى جزء كبير من الانتصار في المعارك باعتباره يقطع الامدادات عن العدو ويفحم الدول التي منحت المجلس الرئاسي الشرعية ويحقق اشاعة الرضا والاطمئنا لدى أفراد الشعب الليبي المكتوي بنار هذه الاعتداءات الآثمة.

باسم الشهداء الذين سقطوا والدماء التي تسال من عسكريين ومدنيين والخطر الذي يتنامى على الوطن أناشد السيد السراج أن يضع الشعب الليبي في الصورة ويسمي أعداء الشعب الليبي الذين بفعل أسلحتهم أُزهقت أرواح وهُجر الآلاف ودُمرت أملاك مواطنين شقوا العمر كله لبنائها مأوى لهم ولأطفالهم فهدتها صواريخ الجراد والطائرات بدون طيار على رؤوسهم ليدفنوا تحت أنقاضها.

نريد أن نعرف كل أعدائنا ليكون لنا موقفا منهم ولتعريتهم أمام الرأي العام العالمي الذي يتلقى معلومات متضاربة ومشوشة. في الغالب تستخدم لصالح المعتدي وليس لصالحنا بفضل الآلة الاعلامية التي تغدق عليها مئات الملايين من الدولارات سنويا من نفس الدول التي تصدر لنا صناديق الموت.

2
اترك تعليق

2 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
Abdullah

سبحان الله ، لو تنظر لوجه هذا الإخونجي ووجوه الأخرين مثل صوان والمشري ، لرأيت المكر والخبث واضح وضوح الشمس ، تباً لكم .. سندخلها فاتحين بعون الله !!

لنا الله

( دخول الحمام مش زي خروجه ) ؟ أفتح فلسطين ياجبان .