انتخابات ليبيا

الصحة تُناقش آلية البدء الفعلي في توطين العلاج بالداخل

عقد وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية الدكتور علي الزناتي، اجتماعاً اليوم الاثنين، مع مدراء المستشفيات والمراكز الطبية في كلِ من طبرق، بنغازي، مصراته، سبها وطرابلس، وبحضور مدير إدارتي الشؤون الطبية والشؤون العلاجية بوزارة الصحة، وديواني الوزارة في المنطقة الشرقية والجنوبية.

وتم خلال الاجتماع مناقشة آلية البدء في تفعيل العلاج بالداخل، وتحديد المخصصات لكل المراكز، بحسب ما أفاد المكتب الإعلامي بالوزارة.

وحث وزير الصحة مديري المراكز والمستشفيات بترشيح لجان يتم اعتمادها من قِبل وزارة الصحة، مهمتها الإشراف على عملية توطين العلاج بالداخل.

كما تطرق الاجتماع لمناقشة عدة ملفات صحية، ومن أبرزها:

  • نقص امدادات الأدوية العامة والمستلزمات الطبية من جهاز الإمداد الطبي وكيفية معالجتها
  •  عقود شراء الخدمة وتوطين العلاج بالداخل، وملف التدريب في الوزارة ومدى الاستفادة منها
  • الاستفادة من برامج وعقود العلاج بالداخل في تطوير ومراقبة أداء المراكز الطبية وسد العجز
  •  دور المراكز الطبية في دعم وتطوير المستشفيات القروية، لتخفيف الحمل وفلترة تحويل الحالات إليها
  •  التنسيق بين المراكز الطبية في تطوير النظام الصحي

هذا ووتخلل الاجتماع أيضًا، مناقشة المشاكل التي تعاني منها بعض المراكز ومن أهمها ما يعانيه مركز سبها الطبي من نقص في الامكانيات، وأعطى الوزير تعليماته المباشرة لتزويد مركز سبها بعدد من المستلزمات الطبية، وخاصة لمجابهة فيروس كورونا.

وفي ختام الاجتماع، أكد وزير الصحة على ضرورة تفعيل ملف توطين العلاج بالداخل، والذي كان من أهم أولويات عمل الوزارة، والذي يسعى إلى إنهاء ملف العلاج بالخارج، ووضع حد للأموال التي تهدر وتخصص وتسيل وتصرف.

كما أوضح الوزير أن “نجاحنا في هذه الخطوة هو من آجل تقديم خدمات طبية بالجودة العالية للمواطنين داخل ليبيا، وبهذه الخطوة جنبنا المواطن من معاناة السفر وصرف الأموال من أجل التحصل على العلاج بالخارج”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً