الصراع بين فرنسا وإيطاليا على ثروات ليبيا يتجدد والاتهامات مُتبادلة!

فرنسا إيطاليا
ماكرون يسعى إلى الاستحواذ على ثروات الطاقة في ليبيا. [إنترنت]
وجه وكيل وزارة الداخلية الإيطالي كارلو سيبيليا اتهاماً لفرنسا بالوقوف وراء زعزعة الاستقرار في ليبيا، في مؤشر على استمرار الصراع الخفي بين الدولتين.

حيث نقلت وكالة آكي عن سيبيليا قوله أن تقويض استقرار ليبيا أدى إلى خلق مشاكل كان على إيطاليا التعامل معها من بينها قضية الهجرة، مشيراً إلى ضرورة تجاوز الخلافات مع فرنسا.

هذا وتفيد تقارير إعلامية بأن مباراة حامية تدور بين إيطاليا وفرنسا، فيما يخص ليبيا، في وقت حذرت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، السلطات الفرنسية من تدخلها في الشأن الداخلي للدولة الليبية.

وحسب الصحف إيطالية فقد حذرت إليزابيتا ترينتا السلطات الفرنسية من تدخلها في الشأن الليبي مؤكدة أن بلادها هي الدولة القادرة على قيادة الدولة الليبية وأن القيادة بيد إيطاليا فيما يتعلق بالحالة الليبية.

أخبار ذات صلة
الغصري يؤكد لـ«عين ليبيا» وصول قوة من الأفريكوم إلى قاعدة مصراتة الجوية

وقالت صحيفة صحيفة الجورنال الإيطالية أن الوزيرة الإيطالية قالت لنظيرتها الفرنسية، فلورنس بارلي، على هامش الاجتماع الوزاري بمقر الناتو في بروكسل:

“لنكن واضحين، القيادة في ليبيا لنا”.

هذا وكانت الصحيفة قالت في تقرير سابق لها، أن ماكرون يسعى إلى الاستحواذ على ثروات الطاقة في المستعمرة الإيطالية السابقة مستغلاً الفوضى الليبية والفراغ السياسي الانتقالي الحالي في روما.