عاجل

الصين.. كهف الخفافيش «الغامض» يحل لغز كورونا

الكهوف في الصين مليئة بالخفافيش. [إنترنت]

عثر العلماء الصينيون على كهف قد يحمل إجابات للعلماء بشأن انتشار فيروس كورونا المستحدث.

وذكرت صحيفة “ذا ميرور” البريطانية أن موقع الكهف لا يزال سرا، لكن مجموعة من العلماء الذين درسوا الكهف الموجود بمقاطعة يوننان عثروا قبل سنوات على أمر غريب في دماء السكان الذين يعيشون بالقرب منه.

وأشار التقرير إلى أن الكهف كان مليئا بالخفافيش، التي تحمل فيروسات كورونا المرتبطة بفيروس سارس، وكشفت اختبارات الدم على السكان الذين يعيشون في الجوار أن لديهم مناعة على ما يبدو.

ومع تفشي فيروسي كورونا المستحدث في العالم وارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 1100 في الصين، ينظر علماء الفيروسات إلى الاكتشاف الجديد بنوع من الفضول والقلق.

وتشير التقارير إلى أن الباحثين لاحظوا خلال السنوات، التي سبقت تفشي فيروس كورونا الحالي، أن الفيروسات الشبيهة بسارس يمكن أن تنتقل من الخفافيش إلى البشر، مع عواقب مخيفة.

غير أن كهف الخفافيش الغامض وحصانة السكان المجاورين له يمكن أن يكونا مفتاحا للعلماء الذين يسابقون لإيجاد حلول لمكافحة تفشي فيروس كورونا الذي تخطت أعداد ضحاياه عدد ضحايا السارس، مع انتشار المرض في جميع أنحاء العالم.

وتشير التقارير الأولية حول فيروس كورونا المستحدث، الذي نشأ في سوق المواد الغذائية في مدينة ووهان الصينية، إلى أن الفيروس الجديد يمكن ربطه بالخفافيش.

ووجد الباحثون فيروسات كورونا في 4 أنواع مختلفة من الخفافيش، بما في ذلك فيروس واحد مع جينوم 96٪ مطابق للفيروس الذي اكتشف لأول مرة في البشر بووهان في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019.

محتوى ذو صلة
دراسة.. الوجبات السريعة «تضلل» مخك

وتشير الدراسة إلى أن الفيروس الموجود في الخفافيش، التي تشترك في التشابه الوراثي مع فيروس كورونا القاتل COVID-2019 الذي يجتاح العالم، يختلف عن فيروس سارس.

وأخذ الباحثون أيضا عينات دم من بضعة آلاف من سكان يونان الذين يعيشون بالقرب من كهف الخفافيش خلال البحث الذي أجري 2017.

ووجدت الدراسة أن نحو 3٪ منهم يحملون أجساما مضادة ضد فيروسات كورونا المرتبطة بسارس، وقال الباحثون إن النتائج كشفت أن أمثال تفشي فيروس كورونا الحالي في البشر ليست ظاهرة جديدة.

وقال بيتر دازاك، رئيس منظمة إيكوهيلث أليانس، وهي مؤسسة أبحاث خاصة، إن الباحثين لا يعلمون ما إذا كان هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا من قبل، وما إذا كانوا قد تعرضوا للمرض عندما كانوا أطفالا أو بالغين للفيروس، لكن ما اكتشفوه هو أن هذه الفيروسات انتقل كثيرا من الخفافيش إلى البشر.

كما كشفت التقارير الأولية حول فيروس كورونا الجديد “يمكن ربطه مباشرة بالخفافيش”.

ومع ذلك، لم يتضح بعد مصدرها الدقيق، ويبحث العلماء بدقة فيما إذا كان قد انتشر من أي حيوانات تباع للاستهلاك البشري في السوق، بما في ذلك الخفافيش والثعابين.

اقترح تصحيحاً

هل ترغب بالتعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق