«العامة للكهرباء» تُبيَّن أسباب طرح الأحمال خلال عيد الأضحى

قالت الشركة العامة للكهرباء، إنها كانت تأمل أن تمر أيام العيد والشبكة الكهربائية في وضع جيد ولكن لأسباب فنية لم يتمكن العاملون بالشركة من رفع كفاءة الشبكة الكهربائية خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وأوضحت الشركة في بيان الأربعاء، أن هذه الأسباب تتمثل في:

  • خروج محطتي توليد الزاوية والرويس عديد المرات وعدم التمكن من ربطهما على الشبكة، لعدة أسباب منها معارضة محطة تحويل الزهراء وعدم أتباع التعليمات الصادرة إليها من غرفة التحكم أدى إلى تأخر ربط محطة الرويس بالشبكة وعرقلة تغذية مدينة طرابلس بالطاقة الكهربائية حتى ثالث أيام العيد المبارك.
  • مدينة طرابلس هي المستهلك الأكبر بين المدن حيث يتجاوز معدل إستهلاكها للطاقة الكهربائية بنسبة 42% من إجمالي الشبكة بالمنطقة الغربية وبالتالي فأن طرح الأحمال أكثر من غيرها.
  • استمرار الحرب على تخوم طرابلس لأكثر من 130 يوماً، وإصابة خطوط نقل الطاقة الرئيسية وعدم التمكن من صيانتها وأعادتها للخدمة بما فيها إصابة خطوط 220 ك. ف، وعزل محطة التبة أدى إلى تفاقم الحالة وصعوبة تغذية كامل أحمال مناطق جنوب طرابلس (خلة الفرجان – وادي الربيع – قصر بن غشير – السبيعة – والمناطق المجاورة للمناطق المذكورة).
محتوى ذو صلة
اجتماع تقابلي بين وزارات «الوفاق» والبلديات برعاية البعثة الأممية

وأشار البيان إلى قيام العاملين بالإدارة العامة للتحكم والإدارة العامة للإنتاج وطيلة أيام العيد المبارك بالتواجد في مقار عملهم للعمل على إعادة ربط الشبكة والمحافظة على استقرارها وكذلك العمل على تشغيل الوحدات التي توقفت وخاصة في محطتي الزاوية المزدوجة والرويس.

كما كان لإدارة الشركة دوراً كبيراً وفعالاً وذلك بالتواصل مع حكماء وأعيان منطقة الشاطئ لعودة تدفق المياه من منظومة جبل الحساونة إلى المنطقة الغربية، بحسب البيان.

وطمأنت إدارة الشركة المواطنين بأنها تعمل جاهدة لتحسين أداء المنظومة الكهربائية رغم الظروف الصعبة التي تمر بها، وستشهد الشبكة تحسناً ملوحظاً اعتبارًا من الأربعاء إن لم يكن هناك أي حدث طارئ لمحطات الإنتاج.