انتخابات ليبيا

العرادي: سحب الثقة هي مجرد قفزة في الهواء

وصف عضو ملتقى الحوار السياسي المنسحب عبد الرزاق العرادي، سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، بأنها أول خطوة في عملية عرقلة الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر.

وقال العرادي في حديث لـ”عين ليبيا”: “نحن الآن أبعد ما يكون من إجراء الانتخابات في موعدها بهذه الخطوة التي اعتبرها مجرد قفزة في الهواء”.

وتساءل العرادي: “هل نحن نتحدث عن الإعلان الدستوري وتعديلاته أم الاتفاق السياسي؟”.

وأردف: “إذا نتحدث عن الإعلان الدستوري وتعديلاته فإن التعديل الرابع والسادس والسابع ينص على أن سحب الثقة تتم بـ120 صوت، ومعروف لدى القانونيين وعند أعضاء البرلمان أن السمو في التشريعات هي للإعلان الدستوري ثم بعد ذلك تأتي القوانين وثم اللواءح والنظم الداخلية، وبالتالي قضية 120 صوت هذه لا يتناطح عليها كبشان… إذا حسب الإعلان الدستوري هذا الإجراء باطل”.

وتابع العرادي: “والآن نأتي على الاتفاق السياسي، إذا لا يعترف مجلس النواب بالاتفاق السياسي فلا وجود لمجلس النواب أصلاً،، لأنه أعيد ولادته بموجب الاتفاق السياسي بعد أن أبطلته أعلى سلطة قضائية في ليبيا وهي الدائرة الدستورية بدوائرها المجتمعة بالمحكمة العليا،، وإذا قالوا لا نعترف بالاتفاق السياسي فلا وجود لهم ولا اعتراف بهم، وإذا اعترفوا بالاتفاق السياسي فالمادة الأولى منه الفقرة الخامسة تقول (لا ينظر مجلس النواب في مقترح سحب الثقة إلا قدم 50 عضو هذا الطلب)”.

وأشار العرادي إلى أن من قدم مقترح سحب الثقة هم 45 فقط وهو باطل عند هذه النقطة.

ولفت إلى أن الفقرة تنص أيضاً (بعد ذلك يتشاور مجلس النواب مع المجلس الأعلى للدولة للتوافق على سحب الثقة)، وهذا لم يحصل وإذا حتى هذا باطل، ثم بعد ذلك وبعد التوافق، تحتاج سحب الثقة إلى 120 صوتاً.

وأكد عضو ملتقى الحوار السياسي المنسحب عبد الرزاق العرادي، أن ما تم هو عبارة عن قفزة في الهواء وإدخال ليبيا في نفق ومظلم وتعطيل وعرقلة للانتخابات.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً