العلاقات الإسرائيلية التشادية: ما المانع؟

في ستينيات القرن الماضي، كانت العديد من الدول الافريقية قد تحررت او في طور التحرر من الاستعمار، وبالتالي كان المزاج العام للقارة هو مزاج معادة الاستعمار. لذلك كان واضحا صعوبة او استمرار العلاقة بين دولة أسرائيل والدول الافريقية، او تخيل قيامها.

وقد ازداد هذا المزاج حدة نتيجة الدعم الذي لاقته دول افريقيا في مقارعتها للاستعمار من قبل الدول العربية التي ساندتها في مطالب التحرر، زد على ذلك الخيبة التي منت بيها من الممارسة العنصرية في العديد من دول القارة خاصة في جنوبها، وموقف الدول الغربية الرسمي من هذه الممارسة.

ورغم تقلص حجم التمثيل السياسي لدولة اسرائيل في القارة الافريقية حيث وصل فقط الى خمس دول في العقد الثامن والتاسع من القرن الماضي، الا ان الامر لم يطول، فالسلوك المعادي او غير المتماهي مع السياسات الاسرائلية والغربية سريعا ما تغير عندما تغير موقف الدول العربية من الكيان الصهيوني، وتحديدا بعد مؤتمر مدريد الذي دعى له الرئيس الامريكي حينها جورج بوش الاول، والذي سمي بمؤتمر السلام عام 1991. وقد مهد المؤتمر، بعد ان استطاع ان يجمع بعض الدول العربية مع اسرائيل على نفس الطاولة، مهد لعودة العلاقات الاسرائلية العربية واسس لها علنا.

إذا، مؤتمر مدريد، وانهيار المنطومة الشيوعية، كانا من اكبر الداعمين لعودة العلافات الاسرائلية الافريقية. وتسارع الدول العربية في التقارب مع اسرائيل، ونجاح ناتنياهو- رغم تطرفه بصفته يقف على رأس حكومة يمينية – في تعزيز علاقاته مع الدول العربية، شجع العديد من البلدان ليس فقط في الاعتراف والتبادل الدبلوماسي مع اسرائيل بل اكثر من ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل ونقل سفارتها اليها.

ورغم التصريحات المتوالية في جعل القدس عاصمة لاسرائيل ودعم هذا التوجه دوليا، فقد استقبلت الدول العربية شخصيات اسرائيلية على جانب كبير من الاهمية. ففي اكتوبر من العام المنصرم زارت وزيرة الثقافة في الكيان الصهيوني دولة الامارات العربية، وتجولت في مسجد الشيخ زايد، كما عزف النشيد الاسرائيلي لاول مرة في ابوظبي في نفس الفترة حين شارك لاعب الجودو الاسرائيلي ساغي موكي في البطولة الدولية المقامة في الامارات ونال الميدلية الذهبية، وقد حياه نتنياهو وقال له “جلبت لنا فخرا عظيما حيث تم بفضلك عزف نشيدنا الوطني لأول مرة في أبوظبي. جميعنا نفتخر بك كثيرا!” .

محتوى ذو صلة
تداعيات الصراع الإقليمي على الأزمة الليبية

ورغم ان قطر لا تملك، كغيرها من معظم الدول العربية، علاقات دبلوماسية مع اسرائيل إلا ان علاقتها ابتدأت بعد مؤتمر مدريد، حيث تم أول لقاء قطري إسرائيلي مع رئيس الحكومة الإسرائيلي وقتها شمعون بيريز بعد زيارته لقطر عام  1996 وافتتحاه المكتب التجاري الإسرائيلي في العاصمة القطرية وتوقيعه اتفاقيات بيع الغاز القطري لإسرائيل. ولا ننسى زيارة ناتنياهو الى سلطنة عمان وحفاوة استقباله من قبل السلطان قابوس.

الاسترسال في الموضوع يطول، لكن لماذا تلام دولة تشاد على تطبيعها وقيامها باعادة العلاقات الدبلوماسية مع دولة اسرائيل، ان كان السبق لدول اصدعت رؤؤس مواطنيها وافقرات دولها بحجة الصراع العربي الاسرائيلي. في الحقيقة لا اجد مبرر يمكن ان يبرر تهحم البعض على تشاد في توطين علاقاتها الدبلوماسية مع من ترى فيه امكانية دعمها ومساعدتها، حاصة وان اسطوانة العدو الصهيوني قد انهاها العرب قبل غيرهم من دول العالم. واني اجد من السخرية ايضا ان يعلق البعض عبارة “ان كان القذافي حي فلن يحدث هذا الاختراق للفناء الخلفي لدولة ليبيا”،

ورغم ان هذا التصريح قد صدر عن مدير مركز القدس للشؤون العامة دوري جولد الذي خص به صحيفة “هآرتس” حيث اشار الى العلاقات الدبلوماسية بين تشاد وإسرائيل القديمة، والتي قطعت في عام 1972، بسبب ضغوطات قوية مارسها الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، واليوم كما يقول دوري جولد، لا يوجد القذافي لذا من الممكن أن تتطور العلاقات”. فقد كشف تقرير نشر على موقع روسيا اليوم نقل عن موقع “تايمز أوف إسرائيل”، الأربعاء 14 أبريل/نيسان 2016، أن مبعوثا من دولة لم يكشف عنها زار إسرائيل لطلب مساعدة دبلوماسية نيابة عن القذافي. وحسب الموقع فقد أراد القائد الليبي أن تستخدم إسرائيل علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وفرنسا لوقف حملة حلف شمال الأطلسي العسكرية التي استهدفت قواته خلال معركتها مع الثوار، بقرار من مجلس الأمن الدولي. وهناك تسريبات مشابهة لعلاقة سيف الاسلام بإسرائيل وعلاقاته الغرامية بيهودية حتى قبل ثورة 17 فبراير.

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 26

  • عبدالحق عبدالجبار

    السؤال المهم ليس علاقة تشاد بإسرائيل او العرب بإسرائيل … السؤال الذي يطرح نفسة متي يتجه احد فصائل خيرات الصخيرات للاستنجاد بإسرائيل علي الأطراف الاخري للبقاء علي الكراسي …. زعمة من منهم …. الرئاسي الذي رئيسة متعلم علي القفز من وعلي السفن … او البرلمان الذي رئيسة مَش عارف هو معترف اولا كل يوم شكل … والا رئيس الرئاسي الذي بدأ يشعر بأن الإيطاليين سوف يسحبوا البساط من تحته في اي لحضة ….. الله اعلم من الاول ويمكن بيني و بينك يغلبهم واحد ثاني

    • احمد معيوف

      اذا كان صار هذا الامر … مش مهم من هو الاول اللي يبدا يا سي عبد الخالق، المهم بالك نقدرو نقنعو العسكر والحكومة بان اسرائيل ولت صاحبتنا ومعادش نحتاجوا ناخدو سلاح باش انحاربوها، ونوفرو قرشين السلاح لصغيورتنا الجايين.

      • ملاحظ

        أتريدنا أن نصادق إسرائيل ؟!. هذا كلامك : “المهم بالك نقدرو نقنعو العسكر والحكومة بان اسرائيل ولت صاحبتنا ومعادش نحتاجوا ناخدو سلاح باش انحاربوها، ونوفرو قرشين السلاح لصغيورتنا الجايين”. ألم أقل لك أسفا على عقلك فإن عقلك مخترق ويحتاج إلى تأمين، أما إسرائيل ومن يوالونها فهم إلى أسفل السافلين. أصلح الله حالك أخي الفاضل وربي يصلح حال البلاد والعباد جميعا اللهم آمين .

        • احمد معيوف

          اعتقد عزيزي الملاحظ انك اسأت الفهم، لهذا اجد لك العذر.

          • ملاحظ

            أعتذر منك أيها الكاتب إن أسأت الفهم، وآمل التوضيح وشكرا.

          • احمد معيوف

            المقال بصراحة يهاجم الانظمة العربية (وليس العرب زي ما ايشوف حفيد عقبة) لانها فتحت المجال لدول العالم ان تعيد علاقاتها باسرائيل. لما كانت الدول العربية مقاطعة لاسرائيل تقريبا كل افريقيا قاطعت اسرائيل، وتوه لما اعترفت باسرائيل وبدت ادير في علاقات معها مشت الدول الافريقية رجعت علاقاتها ودارت علاقات جديدة مع اسرائيل. مش عارف كيف المعلقين كلهم ما لاحظوش هذا الامر في المقال. زي ما شفت عزيزي الملاحظ، واحد يتهمك اسلامي واحد يتهمك عدو للعرب، رغم ان المقال ما فيش حاجة تشير لهذا الامر. اللهم اصلح قلوبنا وطهرها قبل عقولنا.
            بالنسبة لردي على عبد الحق كان من صنف المزح والتهكم ولا يعني القصد.

  • عبدالحق عبدالجبار

    اخي د احمد معيوف المحترم … اولاً تصحيح الاول رئيس المجلس الاعلي الذي يقفز …. اما بعد نعم انا عبد الخالق وعبدالمولي وعبد المطلب وعبدالحميد وعبدالحق وعبدالجبار اما الرجوع للسلاح وحرب اسرائيل نحن عمرنا لا حربنا اسرائيل ولا ضل اسرائيل …نحن ابطال حربنا تشاد و أوغندا و مصر وأعطينا سلاح لأيرلندا وأشعلنا نار الفتنة في دارفور وووووو وكذلك اشترينا واستلمنا السلاح لنحرب بَعضُنَا البعض ونقتل بَعضُنَا البعض ونحرق المطارات ونحتل المدن الاخري اما سلاح السكاكين نستعمله في السفارات للمحافظة علي كراسينا اما سلاح القبائل و الجهويه و الحزبية والعنصرية و غيرهم لتعيين ابنائنا في اعلي المراكز … فكيف تقول لا سلاح …. شوف يا خوي الدكتور
    مدام هذا الشعب مزال يعيش بالحرام وفي الحرام شعب حقد وحسد وخبث ….سوف يرسل الخالق ليس اسرائيل بس سوف يرسل هجوج ومأجوج …. الدستور يقول لا يسمح من من والدية يحملون جنسية اخري غير الليبية هل تعلم هناك من والده يحمل الجنسية الإيطالية ولن يرضي بترك الكرسي … اخي الدكتور ارجع الي 2012 تعليقي الطويل ( هجرتي لإسرائيل وعندما قال المفتش شالم ابن خالتك عشيرة لي نعم انه ربيع ….ولكن ليس ربيعكم انه ربيعنا …. مع فائق الاحترام

  • سعيد رمضان

    كعادة هذا التيار المسمى بالأسلامى السبق فى كل شىء وهاقد بدأت أقلامه فى التسويق لأسرائيل وتلميع صورتها لكى ترضى عنهم ماما أمريكا ،فهل هذه رسالة ياسيادة الكاتب للحكومة الليبية لكى تتبع هذا النهج وتفتح باب العلاقات مع أسرائيل ؟

    • ملاحظ

      لقد صدمت بصراحة من هذا المقال أصلح الله حال الكاتب وحال البلاد والعباد جميعا اللهم آمين.
      يجب أن تثقف الجميع أن إسرائيل ومن يوالونها هم جميعا إلى أسفل السافلين أيها الكاتب.

  • عبدالحق عبدالجبار

    اخي المحترم سعيد رمضان … الفاضل وانت فاكر ايه … كله علي وزن تعالوا ارفعوني لفوق …. انت مسمعتش راهو قالوها المشري البائع مَش ماشي لامريكا …… و عاد عندك الشئ … ولكن الله بالمرصاد

    • سعيد رمضان

      أخى الفاضل عبدالحق : صفقة القرن لابد أن تجد من يسوق لها فى ليبيا وتلميع صورة أسرائيل ،فالمطلوب تعويضات لليهود من ليبيا بقيمة 50 مليار وسيعمل المشرى وغيره من المتأسلمين على دفع هذه التعويضات أرضاء لأمريكا ، ولكننى أستغرب من هذا الكاتب المتناقض الذى يهاجم كل من يعادى أسرائيل فى السابق وتناسى بأنهم قتلوا السادات لأنه أعاد العلاقات مع أسرائيل ،ندعو الله أن يخلصنا من هذا الوباء .

      • عبدالحق عبدالجبار

        اخي سعيد رمضان المحترم … من هو الكاتب اليس هو احد اعضاء ……. مغسولي الدماغ لو عندهم دماغ هذا الحزب مكينة للغسيل والزرع …. لقد اصبحوا روبات
        لا فرق بينهم الا من رحم ربي وبقي له القليل من الدماغ بعد الغسيل وانسحب و هؤلاء لم ينسحبوا من هذا الحزب فقط بل من التأثير انسحبوا من الحياة العامه والخاصة …. اخي سعيد هي زيارة النمسا كانت …… للنمسا وانت تعلم قوة الصهيونية في النمسا انت تعلم ماذا فعلوا في كورت فالدهايم
        عندما اصبح رئيس … اخي سعيد ذلك المغروس ذهب للنمسا ليضع باقة من الزهور في منطقة اغتيال شكري ويريد فتح التحقيق قبل وصول وزير خارجيته اه يا خوي سعيد لو فهمتني في 2012 و فهمني الشعب الليبي المسكين …. اما صفقة العصر لا محاله الا بالدعاء الي الله عز وجل ….. مع فايق الاحترام

      • ملاحظ

        لا فض فوك يا أخي سعيد رمضان، فعلا أصبت بيت القصيد، نأمل من الكتاب الوطنيين التثقيف بتعزيز قطع العلاقات والكيان الصهيوني عدو لا يمكن أن نرضى بمصادقته ما حيينا، وسيأتي اليوم الذي سينقلب فيه سحر الكيان الصهيوني –
        المبثوث في الشرق الأوسط – على الكيانالصهيوني نفسه فيرى ذلك العدو حينها معنى أن يكون كيده في نحره وتدبيره في تدميره اللهم اجعل كيدهم في نحرهم وتدبيرهم في تدميرهم واجعل بلادنا آمنا مستقرا وسائر بلاد العرب والمسلمين واحفظ بلادنا وأهلنا من كل سوء برحمتك يا أرحم الراحمين إنك سميع قريب مجيب الدعاء وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

  • حفيد عقبة بن نافع

    كعادة أعداء العرب والعروبة في ليبيا ، دائماً ينتهزون الفرص للتكشير على أنيابهم وبث سمومهم للوصول إلى ما يحلمون به ! لن ينفعكم تحالفكم مع اسرائل كما لم ينفعكم تحالفكم مع الطليان أبان الغزو الإيطالي لليبيا. بقت ليبيا عربية دينها الاسلام، وبقت الامة العربية ومازالت باقية حتى يرث الله الأرض وما عليها . إقرأ التاريخ جيداً وستعلم أن هذه الامة “لا قبل بها إلا الله” ، وانكم مهما غرقتم في العمالة والخيانة ، فهذه الامة ستبقى منتصرة في آخر المطاف . أين التتار؟ أين الاستعمار الغربي الصليبي؟ أين كل معتدي ظالم ؟ أين الغزاة؟ .. كلهم رجعوا يجرون أذيال الهزيمة إلى غير رجعة !! وبقت هذه الامة صامدة رغم الجروح ورغم الفتن ورغم المرض والجهل ، ولكن ستنهض بإذن الله الواحد القهار .

    • احمد معيوف

      يا سيد حفيد عقبة، العالم ديناميكي يمج على طول التاريخ، ممكن واحد ايقولك حسب تسألك: اين اسبانيا؟ اين صقلية؟ اين جنوب اوربا؟ اين بحر المسلمين الذي اصبح بحرا للنصاري؟ هل نحن ايضا رجعنا نهز اذيال الهزيمة؟ يا اخي حاول تحرر عقلك شوية من الاوهام اللي راكباته. انت تعرف ان اكبر اعداء العرب هم العرب انفسهم. ما تاخدهاش مني، فقط قعمز مع نفسك ساعة صفاء وشوف شنو صار “لللامة العربية” بيد العرب ورد عليا. ربي ايحرر عقلك وايصفي قلبك.

  • حفيد عقبة بن نافع

    لقد كتبت تعليق وتم حجبة بدون سبب إلا كونه يتعارض مع أفكار ومفاهيم المحرر . لم أسب ولم اشتم ولم اكتب ألفاظ نابية ورغم هذا لم يروق للمحرر ..
    ستبقى الامة العربية شامخة رغم كيدكم وستبقى حية نابضة تقاوم وتتصدى للاعداء والخونة والحاسدين والحاقدين أذناب الاستعمار واليهود . عاشت الامة العربية المجيدة

    • احمد معيوف

      عزيزي حفيد عقبة، لن تبني الامة العربية الشامخة بقلب زي قلبك وعقل زي عقل الحكام اللي انشوف فيهم، لهذا اعتقد ان “اعداء” الامة العربية جدا مسرورين بوجودكم.

      • حفيد عقبة بن نافع

        حقدكم دفين على العرب ولا يزال على مدى التاريخ. تنتهزون اي فرصة للانقضاض على العرب والعروبة ودائما مصيركم الفشل والخيبة. أنتم دائما على إستعداد للتحالف مع أي عدو للعرب إلى حد العمالة والخيانة. دائما تفرحون بما يصيب أمة العرب من سوء وانتكاسات وهذا واضخ من ردودكم وتعليقاتكم وكتاباتكم واصطيادكم في الماء العكر. أقولها بأعلى صوت ، أن حالكم مع العرب مثل حال البعوضة مع النخلة .. قل موتوا بغيضكم

  • ملاحظ

    أسفا على عقلك أيها الكاتب فعقلك مخترق ويحتاج إلى تأمين، أما إسرائيل ومن يوالونها فهم إلى أسفل السافلين .

  • احمد معيوف

    للاسف اتضح لي ان فهم القراء غير صحيح للموضوع، واعتقد ان ردودهم تدل على عدم فهمهم لما كتب او عدم قراتهم له. ليس في المقال اي تمجيد لدولة الكيان الصهيوني بل لوم الانظمة العربية على فتح الباب لدول العالم المقاطعة لاسرائيل ان تعيد علاقاتها بها. هو اتهام للانظمة التي تسارع في انشاء علاقات معها، وقد بينت ان الدول الافريقية ما كانت لتعيد او تقيم علاقات مع اسرائيل لو لم يهرول العرب لانشاء علاقات معها. اتمنى من المعلقين ان يعيدو قراءت المقال، علهم يضعو اصابعهم على القصد منه. فالعيب في انظمتنا وليس في الدول التي تسارع الى احضان اسرائيل. وهذا ما قصدته، واتمنى من المعلقين ان يبينو لي وجه الخطاء بدل التهجم، خاصة العزيز حفيد عقبة ابن نافع.

    • ملاحظ

      شكرا على التوضيح فقد كان المقال غير واضحا بالصورة التي قمت بتوضيحها الآن، أكرر اعتذاري أخي الفاضل وأعلمك بأن ما كتبت كان انتقادا للمقال وليس تهجما على شخصك، ولربما كانت التعليقات مفيدة لك لكي تستمر بكتابتك ولكن بطريقة أوضح في أوقات لاحقة، هذه نظرتي الإيجابية للأمر، أتمنى لك التوفيق .. دمت بخير والسلام عليكم.

  • احمد معيوف

    اولا انا ليبرالي حتى النخاع، ولا اؤمن بحكومة تتخد الدين شعار. ثانيا ليس في الموضوع دعوة لاقامة علاقات مع اسرائيل، بل ادانة للدول العربية التي سهلت من خلال علاقاتها السرية والعلنية الى الدول التي لم تكن على علاقة مع اسرائيل بانشاء علاقات مع اسرائيل. ارجوا اعادة القراءة وسامحك الله.

    • ملاحظ

      لك حق تبني وجهة النظر الليبرالية، كما لنا حق في تبني غيرها من وجهات النظر، ووجهات النظر المطروحة وغير المفروضة هي التي تحترم وتعتبر ظاهرة صحية طبيعية ولا يفصل الاختلاف فيها للود قضية، أما أي وجهات نظر وآراء مفروضة هي رد على أصحابها وغير مقبولة.

  • احمد معيوف

    للاعزاء المعلقين، عنواني الالكتروني هو:
    emes.intmora@googlemail.com

    تقدرو تحاوروني مباشرة بدل التعليقات هني

    • عبدالحق عبدالجبار

      د. احمد معيوف …. الاعتذار واجب فتقبل اعتذاري … رجل والرجال قليل في هذه الايام في هذا الوطن المذبوح

    • عبدالحق عبدالجبار

      من باب المزح الحقيقي … لقد اعلن الفيفا عن إقامة بطولة سداسية مصغرة بين ليبيا سوريا اليمن العراق السعودية وإسرائيل … وسوف يكون مدرب ليبيا قطري ومدرب سوريا مصري ومدرب اليمن عُماني ومدرب العراق اردني ومدرب السعودية اماراتي ومدرب اسرائيل امريكي الجنسية أوروبي المولد اما طاقم التحكيم فهو مكون من الجامعة العربية …. و يعين ما شافت شر علي ان تكون الدورة القادمة من عشرة فرق بما فيهم الفريق الفلسطيني الذي يتدرب علي ارضه في سناء و نهر الاْردن …. اقرأ اقرأ اقرأ يا عربي

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend