الغصري لـ«عين ليبيا»: على الرئاسي دعم قوة مكافحة الإرهاب حتى تقوم بدورها المناط بها

قال الناطق باسم عملية البنيان المرصوص اللواء محمد الغصري إنه بعد هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت، ما تبقى من عناصر التنظيم هي عبارة عن مجموعات تقوم بعمليات تفجير داخل المدن الليبية يكون ضحيتها أناس أبرياء.

وأوضح الغصري في تصريح لـ«عين ليبيا» أنه وبحكم خبرتهم في محاربة التنظيم وحتى يتم التغلب عليه والتقليل من التفجيرات على المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إجراءات سريعة بدعم وزارة الداخلية و قوة مكافحة الإرهاب حتى تقوم بدورها المناط بها وتسلحيها بأسلحة نوعية وحديثة.

كما اكد الناطق باسم عملية البنيان المرصوص بضرورة الاستفادة من قوة حماية طرابلس التابعة لوزارة الداخلية والموجودة داخل العاصمة وتكوين غرفة عمليات موحدة لكل القوات المتواجدة بالعاصمة.

وأضاف الغصري أنه إذا توفرت هذه الشروط فأنه متأكد من أن العمليات الإرهابية والتفجيرات ستقل أو تنتهي في العاصمة طرابلس، ويتجه الأمن إلى المدن الأخرى.

وفيما يخص مدينة سرت أوضح الغصري أن قوة حماية وتأمين سرت تترصد حركات عناصر التنظيم، موضحًا أن مدينة سرت تعتبر أفضل مدينة ليبية من ناحية الأمن والأمان حيث أن الجريمة قلت فيها، وفق قوله.

كما نوه إلى نجاح عميد بلدية سرت مختار المعداني في تنفيذ مهامه وقدرته على العمل بشكل صحيح.

 

محتوى ذو صلة
رئيس المجلس الرئاسي يستقبل وزير الدفاع الإيطالي

 

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً