«القحطاني» و«عسيري» مطلوبان لدى النائب العام التركي

أصدرت محكمة صلح الجزاء في إسطنبول مذكرة توقيف الأربعاء بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري والمستشار السابق لولي العهد سعود القحطاني على خلفية جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين تركيين قولهما إن المدعي العام لاسطنبول أصدر مذكرتين لاعتقال مسؤولين سعوديين،وأضافت أن المكتب خلص إلى أن هناك اشتباهًا قويًا بأن القحطاني وعسيري، شاركا في التخطيط لقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي.

هذا وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن قرار المحكمة جاء إثر قيامها بتقييم طلب بهذا الخصوص تقدمت به إليها النيابة العامة بالمدينة، وأرفقت النيابة طلبها بحيثيات تشمل أدلة جديدة تم الحصول عليها في إطار التحقيقات بالقضية.

كما قدمت النيابة العامة لائحة اتهام بحق عسيري والقحطاني تتهمهما بـ”القتل المتعمد بطريقة وحشية أو عبر التعذيب مع سابق الإصرار والترصد”.

يشار أن السلطات السعودية أقالت القحطاني وعسيري من منصبيهما في أكتوبر الماضي.

وتضمن طلب النيابة أيضًا معلومات عن هويات المشتبهين الـ15 الذين قدموا إلى إسطنبول من السعودية قبل يوم واحد من تاريخ الجريمة، موضحًا أن هؤلاء الأشخاص عادوا إلى السعودية بعد الجريمة، برفقة 3 من موظفي قنصلية المملكة بإسطنبول، مشيرًا إلى التوصل لمعطيات حول مشاركة عسيري والقحطاني في خطط جرى وضعها بالسعودية لقتل خاشقجي.

محتوى ذو صلة
قطر تشيد بالعلاقات التركية والجهود المبذولة اتجاه ليبيا

وقال أحد المسؤولين التركيين :

”تحرك الادعاء لإصدار مذكرتي اعتقال لعسيري والقحطاني يعكس قناعته بأن السلطات السعودية لن تأخذ إجراء رسميا ضدهما“.

وأضاف :

”يبدو أن المجتمع الدولي يشك في التزام السعودية بمقاضاة المسؤولين عن هذه الجريمة البشعة. يمكن للسلطات السعودية معالجة هذه المخاوف بتسليم جميع المشتبه بهم إلى تركيا حيث قُتل جمال خاشقجي وقطعت أوصاله“.

يأتي ذلك في حين قال أعضاء كبار في مجلس الشيوخ الأمريكي إنهم أصبحوا متأكدين أكثر من أي وقت مضى من أن ولي العهد السعودي هو المسؤول عن مقتل خاشقجي بعد إفادة من وكالة المخابرات المركزية بشأن الأمر، وفق قولهم.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 1

  • كدايرين

    حدث مهم جدا : حكمت محكمة أردنية بالسجن (٢٠ عاما ) على اردنية ( عمرها ٢٥ ) و ذلك بسبب جناية القتل القصد بتعذيبها لابنتها التي عمرها ( ٣ سنوات ) حيث قامت بوضع ابنتها تحت مضخة ماء الحمام ( الدوش ) الساخنة دون تبريدها فأصيبت الطفلة ( بحروق أدت لسلخ جلدها و فارقت الحياة ) على اثر ذلك و ( بررت الأم فعلتها بأن الطفلة كانت تزعجها كثيرا و كانت ترفض تناول الطعام و كانت كثيرة الحركة و تسبب لها الازعاج )
    و الجدير بالذكر ان الأم كانت معروفة لدى ادارة حماية الاسرة بأفعالها العنيفة تجاه ابنتها فتلك الحادثة لم تكن الأولى فكان طليقها قد قدم شكوى ضدها لدى الادارة بسبب معاناة ابنته للضرب و التعنيف أثناء تواجدها مع والدتها فبسبب هز جسدها النحيل بعنف أصيبت ( بمتلازمة الطفل المترنح )

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً