القنصل العام الليبي في إيطاليا يُؤكد لـ«عين ليبيا» عدم مشروعية المدرسة الليبية بميلانو

الإدارة العامة للامتحانات تتواصل مع المدرسة وتُرسل إليها أسئلة الامتحانات. [خاص عين ليبيا]
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، الأيام الماضية أخبار حول عدم قانونية المدرسة الليبية في مدينة ميلانو الإيطالية.

وفي هذا الصدد تواصلت «عين ليبيا» مع القنصل العام الليبي بميلانو السيد سالم جموم الذي أكد أن هده المدرسة لا توجد بها مستندات تثبت أنها مدرسة ليبية علما بأنه قد تم افتتاحها منذ سنة 1983 تحت إدارة مدرس فلسطيني الجنسية يدعى “انور الجيلاني”.

واضاف جموم يقول:

الغريب في الأمر أن الإدارة العامة للامتحانات تتواصل مع المذكور وكل سنة تُرسل إليه أسئلة الامتحانات.

كما أكد جموم بأنه ومنذ توليه وظيفته كقنصل عام في ميلانو، حاول البحث في أرشيف القنصلية ولم يجد مستند واحد يدل بوجود مدرسة أو إذن لمزاولة عملها.

وتابع:

عندها أرسلت رسالة رسمية شارحة لإدارة الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية وبدورها راسلت وزارة التعليم والتي بدورها أكدت في رسالتها لوزارة الخارجية بأن هده المدرسة ليست مُدرجة لديهم وهي غير قانونية.

وفي ختام تعليقه أكد جموم أن مدير المدرسة المدكور يقوم بإدارة عدة مدارس ليبية في عدة مدن أوروبية بدون علم الدولة الليبية، الأمر الذي يعتبره القنصل العام الليبي السيد سالم جموم تعدي واضح على السيادة الليبية.

3
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
2 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

تعدي علي ماذا يا جموم …. السبب الجهوية اليس لهذا السبب انت علي هذا الكرسي

عبدالله

الظاهر أنك خنزير وسخ على كل مقالة تخرى .

عبدالحق عبدالجبار

توا يا شلفط انقولك ايدوروا في شلفط والا اثنين لوزارات التعليم الليبية بذون تربية واخلاق امشي قدم و ريح روحك …. بش معادش تأكلك وقول لهم عبدالحق عبدالجبار الحكاية تركب عليك ركب