الكحيلي: بيان اجتماعات القاهرة لا يرقى للدفاع عن حقوق الليبيين في القتال على العاصمة

قال رئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس، الصادق الكحيلي، إن المجلس لم يُستدعى لاجتماعات القاهرة، وأنه تم اتخاذ قرار داخل قاعة مجلس النواب، بعدم المشاركة فيها، لأنها لم توجه بصفة رسمية.

وأضاف الكحيلي في مؤتمر صحفي الثلاثاء، بحضور وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، أنه تم توجيه الدعوة من شخصية بعينها، لبعض الأشخاص في ليبيا، وأنه لهذا السبب تم رفضها.

وأوضح رئيس مجلس النواب أن البيان الناتج عن اجتماعات القاهرة، لا يرقى للدفاع عن حقوق الليبيين، في القتال على العاصمة، مشيرًا إلى أن مشاركة بعض أعضاء مجلس النواب كانت بصفة شخصية، وأنهم لا يمثلوا مجلس النواب المنعقد في طرابلس.

واختتم تصريحه بالقول إن أي قرارات أو توصيات صدرت من الاجتماعات، لا تمت لمجلس النواب بأي صلة.

محتوى ذو صلة
بالصور.. قوة مكافحة الإرهاب تُلقي القبض على أخطر مُهربي البشر في ليبيا

يُشار أن وفدًا من مجلس النواب المنعقد في طبرق، زار مجلس النواب المصري، في إطار مبادرة أطلقتها القاهرة التي تهدف لعقد اجتماع يضم النواب لإنتاج مبادرة برلمانية برعاية مصرية.

وانطلقت فعاليات اجتماع القاهرة في الـ13 من يوليو الجاري بحضور بعض أعضاء مجلس النواب المنعقد في طبرق.

هذا وناقش مجلس النواب المنعقد في طرابلس في وقت سابق، خلال جلسته، دعوة الحكومة المصرية لبعض النواب الملتحقين بمجلس النواب بطرابلس، لعقد جلسة تشاورية للنواب بجمهورية مصر، حيث أتفق الحاضرون على عدم المشاركة فيها، وذلك لغموض أهداف وأجندة الجلسة بالإضافة إلي موقف الحكومة المصرية من الحرب على طرابلس المنحاز لقوات حفتر.

وأكد الأعضاء أن ما سينتج عن الاجتماع من قرارات ومواقف لا تمثل سوى أصحابها ولا تُعبر عن مجلس النواب المجتمع في طرابلس.