الليبي واليهودي والخنزير..

يحكي ان رجلا يهودىا فقيرا، ذهب الى الحاخام يشتكى من أنه يعيش هو وأسرته حياة بائسة فى غرفة واحدة تضمه مع امه وزوجته وسبعة من الاطفال.

استمع الحاخام جيدا لقصة اليهودي الفقير وبدلا من ان يقوم بحل مشكلتة، أعطاه خنزيراً وأمره أن يبقيه معهم فى الغرفة لمدة أسبوع ووافق الرجل وخلال الأسبوع تحولت الغرفة إلى جحيم ، حيث كان الخنزير يلعب ويمرح فى الغرفة فيأكل الطعام ويصدر أصواتاً مزعجة ويقضى حاجته فى غرفتهم علاوة على أنه كان يمشي عليهم وهم نائمون، وبعد إنتهاء الأسبوع ذهب الرجل ومعه الخنزير الى الحاخام واشتكى من الوضع الذى ازداد سوءا، فأخذ الحاخام الخنزير وقال للرجل اذهب الى غرفتك وتعال لي غداً ففعل الرجل وفى اليوم التالى ذهب الرجل المسكين الى الحاخام وقال له: لقد أصبحت حياتى غاية فى الروعة فالغرفة نظيفة ونمنا أنا وأسرتى فى هدوء تام ، شكراً لك لأنك قمت بحل مشكلتى.

الحل الذي اختاره الحاخام زاد من وضع الرجل سوءا، حتى جعله يرضى بالأمر الواقع، ونجح فى ذلك رغم أنه لم يقم بحل المشكلة من الأساس وهي الحياة البائسة التي كان يعيش فيها.

قرأت هذه القصة في الماضي اكثر من مرة، لكن هذ المرة اشعر انها مختلفة لانها معبرة بما يدور حولنا وما نعاني منه، مما يجعلني اتساءل..

لماذا علينا أن نختار بين طريقين لا ثالث لهما ( السيء أوالأسوأ؟)، أليس من حق هذا الرجل أن يحقق حلمه البسيط في السكن في منزل اوسع يعيش فيه بشكل آدمي يحفظ كرامته مع أسرته ؟

محتوى ذو صلة
إعلام هابط وبيئة محفزة!

حكاية الحاخام والخنزير، تمثل حالتنا في ليبيا الآن.. عندما قامت ثورة فبراير اشترك فيها جل الناس وخاصة الشباب الذين دفعوا ثمناً باهظاً من دمائهم حتى تمكنوا من التخلص من حكم القذافي. وشهدت أول سنتين حالة من الارتياح و التفاؤل ببداية عصر جديد تتحقق فيه الحياة الكريمة والعدالة لكل الليبيين.

لكن الأمور في السنة الثالثة تدهورت وسادت الفوضى بسبب الانفلات الامني وما تبع لك من اغتيالات وتفجيرات، جعلت المواطن غير آمن على نفسه وعرضه، لدرجة دفعت الليبيين الى تمني العودة الى ماكانوا سابقا فيه رغم مرارته وقسوته، تماماً كما حنَّ اليهودي الفقير الى حياته البائسة في حجرة واحدة مع اسرته الكبيرة قبل دخول الخنزير الى بيته.

هل هذا هو قدر الشعب الليبي، ان ينتهي من معاناة، ليدخل في دوامة؟؟؟

ليس من حق أحد إحباط الناس وتسفيه أحلامهم و أمانيهم ليجعلهم يتحسروا على السيء ويرضوا بالهوان ويتمنوا المرَّ خوفا مما هو أمرَّ منه.

من حق المواطن الليبي العيش بحياة محترمة ، ورغبته في تحسين أحواله ليست جريمة تستحق اخضاعه لتجربة تجعله يندم على تفكيره يومًا في الارتقاء وعلى طموحه في حياة أفضل ويدفعه دفعًا لأن يتحسر ويترحم على تلك الأيام التي سبقت دخول الخنزير إلى حياته، فيصير كل همه ومنتهى أمله وغاية حلمه أن تعود تلك الأيام وترجع غرفته إلى ما كانت عليه حتى لو كانت ضنكًا وشظفًا.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
نعمان رباع

فعلا قصة جميلة جدا فالانسان في الحياة الدنيا حتى وان كان تعيسا لا يخشى الموت لانه لايريد لقاء الله او انه جبانا بل لانه يخشى الجحيم وعذاب القبر وتطييح قدره بعد الموت كالمثل القائل يا هارب من الغولة طحنا بسلاب القلوب

نعمان رباع

فعلا فمن تجربتي في الحياة مشاكل حياتية صعبة في ظل وضع طبيعي لي قبل عام 2001 في الاول من شباط 2001 افضل من غضب الهي وتعتير وتشحوير ومرض ووحدة ويد قصيرة وعين بصيرة كالمثل القائل هارب من غولة طحنا بسلاب القلوب

شاليط هولمز

أقول … بعد الصلاة على خير رسول … أنا عن نفسي … أفضل لي العيش تحت حكم ديكتاتور مستبد لآلاف السنين آمناً على نفسي ومالي وعيالي ولا أفني حياتي أترقب ما سيحل بي صباحاً أو مساءً … في ظل وهم اسمه Freedom