المجلس الأعلى للدولة: الجامعة العربية رهينة لأجندات مصر والإمارات!

دعا الأعلى للدّولة حكومة الوفاق الوطني للعمل على إعادة النظر في سياسة جامعة الدول العربية.

أصدر المجلس الأعلى للدولة اليوم الأحد بياناً تحدث فيه عن موقفه من البيان الختامي للاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية، مؤكداً أنه تابع البيان الصادر عن اجتماع جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية المنعقد بمقر الأمانة العامة بالقاهرة أمس السبت.

وأبدى المجلس استغرابه واعتراضه على ما وصفه بازدواجية المعايير التي تُطبقها جامعة الدول العربية في الدفاع عن سيادة الدول الأعضاء، مشيراً إلى أن قرارات وبيانات الجامعة رهينة لحسابات وأجندات دول عربية بعينها مثل مصر والامارات، وهي ذات الدول التي تعمل على زعزعة استقرار ليبيا وتُهدد وحدة أراضيها وتعمل على تمزيق نسيجها الاجتماعي.

وقال الأعلى للدولة أن هذه الدول “مصر والإمارات” التي تدّعي حرصها على الأمن القومي العربي، وخوفها من تفشي الإرهاب تدك عبّر غاراتها اليومية المدنيين في ليبيا وتقصف مقار الحكومة الشرعية التي حاربت الإرهاب في مدينة سرت، دون أي واعز ديني أو قانوني أو أخلاقي حسب البيان.

محتوى ذو صلة
داخلية «الوفاق» تبحث أوجه التعاون مع إيطاليا في صيانة الزوارق البحرية وتدريب العناصر الأمنية

كما أكد المجلس الأعلى للدولة أن مصر والإمارات هما من تقفان حائلاً دون عقد جلسة لمجلس الجامعة لاتخاذ إجراءات حازمة من شأنها دعم الشرعية في ليبيا وحماية المدنيين من الاعتداء السافر الذي تدعمه هذه الدول وتشارك فيه وتقف خلفه.

وذَّكر المجلس في بيانه بالمادة السادسة من ميثاق الجامعة والذي يُعطي الحق للدولة المُعتدى عليها بدعوة مجلس الجامعة للانعقاد، وهو ما قامت به حكومة الوفاق الوطني في 21 أبريل الماضي من خلال وزير خارجيتها، مؤكداً أنه لم يتم عقد أي جلسة بالخصوص حتى الآن.

هذا ودعا الأعلى للدّولة حكومة الوفاق الوطني للعمل على إعادة النظر في سياسة جامعة الدول العربية كمنظمة يمكن من خلالها العمل المشترك لتحقيق صالح الأمة العربية والتعبير عن تطلعات شعوبها في العيش بحرية وكرامة حسب البيان.

 

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

كانت رهينة لقطر في يوم من الايام ؟