المجلس الدستوري الجزائري يُعلن استحالة إجراء الانتخابات الرئاسية

أكد البيان استحالة إجراء هذه الانتخابات وبالتالي إعادة تنظيمها من جديد في تاريخ آخر. [رويترز]

أعلن المجلس الدستوري الجزائري في بيان له صدر الأحد، أن استحالة إجراء الانتخابات في وقتها المحدد جاءت كنتيجة لاستلام ملفي مترشحين اثنين فقط.

حيث أفاد البيان أن المجلس الدستوري اجتمع أيام 21 و 24 و27 رمضان للنظر في ملفات الترشح الخاصة بانتخاب رئيس للجمهورية في 4 يوليو، وفصل برفض ملفي الترشح المودعين لديه بقرارين فرديين، في الفاتح من يونيو الجاري.

كما أكد البيان استحالة إجراء هذه الانتخابات وبالتالي إعادة تنظيمها من جديد في تاريخ آخر.

محتوى ذو صلة
اتحاد علماء المسلمين: قتل المُحتجين جريمة كبرى تستحق لعنة الله

هذا وختم البيان بالتشديد على ضرورة الامتثال للدستور باعتباره القانون الأساسي الذي يضمن الحقوق والحريات الفردية والجماعية، ويحمي مبدأ حرية اختيار الشعب، ويضفي المشروعية على ممارسة السلطات، ويكرس التداول الديمقراطي عن طريق انتخابات حرة ونزيهة.

وأكدت وسائل إعلام جزائرية بقاء الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، على رأس المجلس الدستوري.