المرأة الليبية تٌعزز مكانتها ودورها في النهوض بالمجتمع

تناول الاجتماع مناقشة التحديات التي تواجه واقع المرأة في الوزارات والهيئات.

عقد أمس الاثنين اجتماعاً موسعاً بديوان الهيئة العامة للثقافة وبمبادرة من مكتب تمكين المرأة بالهيئة.

حيث ضم الاجتماع مدراء مكاتب تمكين المرأة في وزارات التعليم، و العدل، و الشؤون الاجتماعية، والمفوضية العليا للانتخابات، بحضور الاستاذة نهاد معيتيق عضو الحوار السياسي الليبي، والدكتورة مريم الأسود عن مجموعة من “أجلك يا ليبيا” التي أطلقت مشروع استحداث مكاتب تمكين المرأة بالوزارات والهيئات تحت شعار “فتحات الأبواب”.

هذا وتناول الاجتماع مناقشة التحديات التي تواجه واقع المرأة في الوزارات والهيئات، وتذليل العقبات أمامها، كما تم مناقشة دور الوزارات في تحقيق تمكين المرأة حسب اختصاص كل وزارة.

من جهتها أوضحت مها صقر مدير مكتب تمكين المرأة بالهيئة العامة للثقافة، أن الاجتماع تركز على دعم الخطط التي تدعم تمكين المرأة الليبية وتعزيز قيادتها في الوزارات والهيئات العامة، وعلى إمكانية تنسيق الجهود و التواصل بين مكاتب تمكين المرأة المستحدثة في بعض الوزارات والمؤسسات ومهامها ووضعها في الهيكل الإداري لكل الوزارات والهيئات.

واختتم الاجتماع بالاتفاق على تحديد اجتماع دوري لمكاتب تمكين المرأة، وعلى أن يكون الاجتماع القادم الثاني في وزارة التعليم.