بلاستيكو

المنامة عاصمة للسياحة العربية عام 2020

للمرة الثانية يتم اختيار العاصمة البحرينية عاصمة السياحة العربية [انترنت]

أعلن المجلس الوزاري العربي للسياحة أمس، اختيار العاصمة البحرينية المنامة عاصمة للسياحة العربية لعام 2020.

جاء ذلك خلال أعمال الدورة الـ25 للمجلس السياحي العربي للسياحة، الذي استضافت أعماله محافظة الأحساء السعودية، عاصمة السياحة العربية عام 2019. وأطلقت محافظة الأحساء خلال العام الحالي فعاليات سياحية عبَّرت عن مكانتها التاريخية والطبيعية، وما تختزنه من كنوز سياحية وأثرية وطبيعية غاية في الأهمية.


وعن اختيار العاصمة البحرينية المنامة عاصمة للسياحة العربية، قال زايد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة، إن هيئة البحرين للسياحة والمعارض تهدف إلى تطوير المنتج البحريني، وذلك من خلال إقامة كثير من الفعاليات، وتطوير القطاع السياحي بشكل عام، لتستهدف جميع شرائح المجتمع والعائلات الخليجية والعربية. وأضاف أن اختيار المنامة عاصمة للسياحة العربية يعزز جهود البحرين في مجال السياحة المتبادلة مع دول مجلس التعاون والدول العربية، والتعريف بالمدن التاريخية والحضارات القديمة في المنطقة.


جدير ذكره، أن العاصمة البحرينية اختيرت عاصمة السياحة العربية عام 2013.
وناقش الاجتماع الوزاري العربي للسياحة الذي اختتمت أعماله أمس، تحديات الأمن السياحي وآليات مواجهتها، كما استعرض المسودة المحدثة لوثيقة الاستراتيجية العربية للسياحة، وكذلك تفعيل الاستفادة من المعلومات والإحصاءات السياحية لدعم الاستراتيجية العربية للسياحة.


وجرى انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة لعام 2020 – 2021، الذي ضم كلاً من السعودية والبحرين والأردن والمغرب والعراق ومصر وتونس.


إلى ذلك، كشف أحمد الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن إقامة منتدى السياحة الميسرة في العاصمة السعودية الرياض عام 2020، ويستعرض التجربة السعودية في مجال أنسنة المدن، ومشروع المسار الرياضي في مدينة الرياض، ومشروعات جودة الحياة. وأكد الخطيب أن الاجتماع الوزاري العربي للسياحة يؤكد أهمية العمل العربي المشترك في مجال السياحة، مشيراً إلى أن لدى السعودية وبقية الدول العربية فرصاً سانحة للارتقاء بهذا القطاع، وتحويله إلى مصدر مهم لدعم اقتصادات الدول العربية، يتوازى مع متوسط إسهام السياحة عالمياً في الدخل القومي الذي يصل إلى 10 في المائة، بينما هو حالياً في حدود 3 في المائة فقط في العالم العربي.
ولفت الخطيب إلى أن السعودية أعلنت هذا العام فتح أبوابها للسياح من مختلف بلدان العالم، مشيراً إلى أن هذا الخيار يأتي ليترجم جزءاً من «رؤية السعودية 2030»، وقال: «في السعودية نتطلع إلى أن نصبح خامس بلد حاضن للسياح على مستوى العالم، باستقطاب نحو 100 مليون زيارة في عام 2030».

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً