انتخابات ليبيا

الهيئة البرقاوية تُدين اغتيال المحامية حنان البرعصي

أدانت الهيئة البرقاوية بأشد العبارات جريمة اغتيال المحامية والناشطة الحقوقية حنان البرعصي المعروفة بـ”عزوز برقة” من قِبل ما قالت الهيئة إنهم ميليشيات تابعة لحفتر في وسط بنغازي أمس الثلاثاء.

وحمَّلت الهيئة في بيان، خليفة حفتر المسؤولية القانونية الكاملة وراء هذه الجريمة المروعة، وكافة عمليات التصفية والخطف وتكميم افواه النشطاء و المعارضين في بنغازي.

كما طالبت الهيئة المجتمع الدولي بضرورة التحقيق بالجرائم التي ترتكبها قوات حفتر والعمل بجدية لضمان مثول المسؤولين عنها أمام العدالة، بدلا من الاعتراف به كما فعلت البعثة الأممية في اتفاق 5+5، بحسب نص البيان.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بشدة، مقتل المحامية والناشطة حنان البرعصي التي اُغتِيلت أمس الثلاثاء، في وضح النهار، في مدينة بنغازي على يد مسلحين مجهولين.

وقالت البعثة الأممية في بيان: “وكانت السيدة البرعصي من أشد المجاهرين بانتقاد الفساد وإساءة استخدام السلطة وانتهاكات حقوق الإنسان.. وتدلل فجيعة مقتلها على التهديدات التي تواجهها المرأة الليبية التي تتجرأ على المجاهرة برأيها”.

وأضافت البعثة: “وقد أخذت البعثة علماً بقرار السلطات المختصة في الشرق بالشروع في تحقيق سريع وشامل في مقتلها.. وتدعو البعثة إلى تقديم الجناة على الفور إلى العدالة”.

ولفت البيان إلى أن مقتل السيدة البرعصي يعد تذكيراً قوياً لمن في موقع المسؤولية من الليبيين بضرورة وضع خلافاتهم جانباً والتوصل بسرعة إلى حل شامل للأزمة التي طال أمدها من أجل استعادة العدالة والمساءلة وإنهاء الحالة السائدة المتسمة بالإفلات من العقاب”.

وفي سياقٍ ذي صلة، قالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا، إنها تشعر بقلق بالغ وتتابع عن كثب التقارير الإعلامية التي تُفيد بأنّ المحامية والناشطة حنان البرعصي المعروفة بـ”عزوز برقة”، والتي سعت بهمة ونشاط لمحاربة الفساد في ليبيا، قد قُتلت في بنغازي.

وأضافت السفارة في بيان: “لا ينبغي التسامح مع إسكات أصوات النشطاء السلميين، ونكرّر التزامنا القوي بالسماح لجميع الليبيين، بمن فيهم النساء والشباب بالتعبير عن آرائهم فيما يتعلّق بمستقبل بلدهم”.

وذكر البيان: “وبينما يجتمع الليبيون من مختلف الأطياف السياسية في تونس، تؤكد جريمة القتل البشعة هذه على أهمية إنشاء حكومة تكون مسؤولة أمام الشعب الليبي بدلاً من السماح للفساد والقوة الغاشمة بإملاء مستقبل ليبيا”.

وحثت السفارة السلطات الليبية على التحقيق في جريمة القتل هذه وتقديم جميع المسؤولين عنها إلى العدالة.

ونوهت إلى أنه مع التوصل لحلّ السياسي للصراع في ليبيا، يجب أن ينتهي الآن عهد الاعتداء على المدنيين الأبرياء بين مفقود وقتيل، وفقاً لبيان السفارة الأمريكية.

وأدانت منظمة العفو الدولية اغتيال المحامية والناشطة حنان محمد البرعصي، في بنغازي، اليوم الثلاثاء، التي قالت إنها “دأبت على انتقاد عدد من الأفراد المرتبطين بالمجموعات المسلحة في شرق البلاد”.

ووفقا لبيان صادر عن المنظمة الدولية نشرته على موقعها الرسمي، فإن المحامية “حنان البرعصي تلقت تهديدات بالقتل لها ولابنتها على خلفية تلك الانتقادات، كما أعلنت في اليوم السابق لمقتلها عزمها نشر فيديو عن فساد صدام إبن خليفة حفتر.

واعتبرت المنظمة، أن مقتل المحامية والناشطة الحقوقية حنان البرعصي دليل على المخاطر التي تواجهها النساء في ليبيا اللائي يتحدثن في الأمور السياسية، ويواجهن موجة من الإساءات والتهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي من دون أي تحقيق.

ودعت منظمة العفو الدولية، السلطات الأمنية في شرق البلاد، إلى التحقيق بشكل عاجل في حادثة اغتيال المحامية حنان البرعصي وتقديم الجناة إلى العدالة.

من جهتها استنكرت “هيومن رايتس ووتش” جريمة اغتيال المحامية حنان البرعصي.

وقالت الباحثة والمسؤولة في المنظمة الدولية حنان صلاح: “إن هذه الجريمة تذكرها بجرائم مماثلة لم يعاقب عليها أحد”.

وطالبت “هيومن رايتس ووتش” في تغريدة على تويتر، المنظمة السلطات الأمنية في الشرق بمحاسبة الجناة وتقديمهم للعدالة.

هذا وأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن شديد إدانتها واستنكارها لواقعة اغتيال الناشطة النسائية والمحامية حنان البرعصي المعروفة بـ”عزوز برقة”، ظهر اليوم بشارع عشرين بمدينة بنغازي، من قِبل مسلحين خارجين عن القانون، بحسب اللجنة.

وقالت اللجنة في بيان تحصلت “عين ليبيا” على نسخة منه، إن حنان البرعصي عُرِفت بتدوينتها وتصريحاتها المناهضة للفساد ولانتهاكات حقوق الإنسان في شرق البلاد.

وأكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، على أن جريمة استهداف الناشطة النسائية والمحامية حنان البرعصي، انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير، وكذلك انتهاكا وخرقا واضحا للإﻋﻼﻥ العالمي لحماية المدافعين عن ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ الذي ﺃﻗﺮﺗﻪ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 53/144 المؤرخ في 9 ديسمبر 1998، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمد بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 ديسمبر1966.

كما أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، على أن حادثة استهداف الناشطة البرعصي عمل إجرامي شنيع ويُمثل أبشع أشكال الإرهاب المسلح لقمع حرية الرأي والتعبير ،كما ـن هذا العمل الجبان يستهدف تكريس ثقافة تكميم الأفواه وقمع الحريات وحرية الرأي والتعبير وإسكات الأصوات المدافعة عن حقوق الإنسان والمعارضة للجريمة والفساد، في هذا الوقت الحسّاس الذي تمر به ليبيا بمسار السلام وإنهاء الحرب والعنف، ومؤشر لما وصلت إليه هذه الجماعات الإجرامية من تغول وإجرام وانتهاكات تتسع دوائرها يوما بعد يوم في ضل حالة الفوضى الأمنية وانعدام سيادة القانون والعدالة بمدينة بنغازي، بحسب البيان؟

وحمَّلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، وزارة الدخلية بحكومة “الثني” المسؤولية القانونية الكاملة حيال هذه الجريمة البشعة والنكراء نظرا للفشل الذريع في حماية المواطنين وممتلكاتهم من اعتداءات الخارجين عن القانون بمدينة بنغازي.

كما أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن بالغ قلقها واستيائها إزاء الانتهاكات المستمرة ضد الفاعلين الإعلاميين والنشطاء الحقوقيين ونُشطاء المجتمع المدني، حيث يضطرون للعمل في بيئة تزداد خطورة يومًا بعد يوم، إذ بات مجرد حمل كاميرا أو تقديم برنامج تلفزيوني أو كتابة مقال أو إدراج منشور على منصات التواصل الاجتماعي أو الخروج في المظاهرات منددة بالفساد، سببًا كافيًا لإثارة الشبهات لدى غالبية الجماعات المسلحة وخاصة منها المتطرفة.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، مكتب النائب العام بفتح تحقيق شامل في واقعة اغتيال الناشطة النسائية حنان البرعصي، وضمان ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة.

واغتال مسلحون الناشطة حنان البرعصي “عزوز برقة” في شارع 20 وسط بنغازي، وذلك بعد بث مباشر لها تنتقد فيه حكم العائلة وحفتر وأبناءه وتُهاجم قواته وتتحدث عن جرائمهم.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً