الوساطة الجنوبية والجبهة الثورية ينفيان انهيار مفاوضات السلام بجوبا

استمرار مفاوضات السلام بين كل الأطراف في جوبا. [العالم]

نفت الوساطة الجنوبية والجبهة الثورية السودانية انهيار مفاوضات السلام بجوبا بين الجبهة والحكومة السودانية، مؤكدا استمرار مفاوضات السلام بين كل الأطراف في جوبا، لوصول لسلام شامل يعالج جذور المشكلة في السودان.

وشدد الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة المفاوض، عضو مجلس السيادة السوداني، محمد حسن التعايشي، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الجبهة الثورية الهادي أدريس مساء يوم الجمعة بجوبا، بمشاركة عدد من قيادات الجبهة، على عزم الحكومة وجديتها لمواصلة النقاش بإرادة كاملة غير منقوصة.

وقال التعايشي إن هناك فرقا فنية متخصصة ستغطي كل المسارات، لافتا إلى أن ما يتم التوصل إليه من اتفاق تسوية سياسية في جوبا، هو الذي سيعتمد.

وأضاف أن أي إجراءات تتخذ من قبل الحكومة بشأن الولاة مؤقتة، ولا تقطع الطريق أمام الاتفاق السياسي، موضحا أن هناك ضرورات مرحلية تحتم على الحكومة ملء الفراغ في المؤسسات الحيوية لتسيير الدولة.

ولفت إلى إدراك الحكومة لحجم تعقيدات مسائل السلام، مؤكدا عزم الوفد الحكومي على الاستمرار في مناقشة كل الملفات وحسمها بالطريقة التي تمكن الأطراف من الوصول إلى اتفاق سلام.

وقال التعايشي: “ليست لدينا رغبة أو استعداد لقتال السودانيين في أية منطقة في السودان بعد الثورة”، مشيراً إلى أنه لا يوجد تفويض من الثورة لأي شخص بالقتال.

وأضاف: “لم نلمس أي شكل من عدم الرغبة أو عدم الجدية من كل الأطراف لحسم موضوع السلام بشكل مرضٍ”، لافتا إلى وجود خبراء محليين وإقليميين ودوليين يعكفون على صياغة ما يتم الاتفاق عليه ومعالجته في شكل برتكولات لكل مسار تُضمن في اتفاق واحد.

محتوى ذو صلة
المغرب.. ترغب في علاقات استثنائية مع موريتانيا

وأشار إلى وجود مراقبين من أمريكا، وبريطانيا، والاتحاد الافريقي، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، يعملون على إزالة أية عقبات.

بدوره، نفى الهادي إدريس رئيس “الجبهة الثورية” السودانية، أية خلافات بين مكونات الجبهة، موضحا أن الجبهة طالبت، خلال المفاوضات، بتمديد الفترة الانتقالية وعودة إقليم دارفور بحدوده التاريخية.

وأكد توفر الإرادة وحرص كل أطراف العملية التفاوضية، على الوصول إلى سلام دائم، وقال: “نستطيع تحقيق السلام في الإطار الزمني المحدد في الخامس عشر من فبراير المقبل”،وسوف نترك السلاح بعدما يتم التوقيع على اتفاق سلام شامل ونبدأ في تطبيقه على الأرض،وفق ترتيبات أمنية، يتم من خلالها معالجة عملية حمل السلاح والجيوش التابعة للحركات المسلحة، ليصبح الجميع تحت راية جيش وطني واحد، وليس جيش معاد للمواطنين.

من جهته، قال الطاهر حجر، القيادي بالجبهة الثورية، رئيس تجمع قوى تحرير السودان، إن أي حديث عن الجيش والأجهزة الأمنية سابق لأوانه، موضحا أن التفاوض حول ملف الترتيبات الأمنية لم يبدأ بعد.

من جانبه، أكد القيادي بالجبهة الثورية، نائب رئيس حركة العدل والمساواة، أحمد آدم بخيت، تمسك الجبهة بإرجاء تعيين الولاة، وتشكيل المجلس التشريعي إلى ما بعد اتفاق السلام.

وقال بخيت إن الإصرار على تعيين الولاة وتشكيل المجلس التشريعي قبل الوصول إلى اتفاق سلام مخالف لمقتضيات إعلان جوبا، وأي تعيين يعد خرقا له.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق