الوطنية للنفط تؤكد: القصف وراء حريق مصحة النفط بطرابلس

استنكرت المؤسسة الوطنية للنفط بشدّة استهداف المنشآت المدنية والمرافق الطبية.

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم الاثنين أن الحريق الذي اندلع بمصحة النفط بطرابلس يوم الجمعة كان نتيجة لقصف مباشر لمبنى المصحّة؛ وهو ما توصّلت إليه نتائج التحقيقات التي قام بها جهاز الأمن الداخلي، إضافة إلى تقرير المباحث الجنائية، بعد فحص الحطام الذي وجد في المخزن المدمر، مُعتبرةً قصف المنشآت المدنية جريمة حرب.

كما استنكرت المؤسسة الوطنية للنفط بشدّة استهداف المنشآت المدنية والمرافق الطبية، وأعربت عن بالغ قلقها إزاء المحاولات الرامية إلى تعريض حياة مرضى المستشفى وموظفيه إلى الخطر، مُطالبةً بإجراء تحقيقات دولية ومقاضاة مرتكبي هذه الأفعال الشنيعة، كونها تمثّل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي.

هذا وعلق رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، في هذا الصدد قائلاً:

“إن استهداف مثل هذه المرافق يعتبر عملاً شنيعاً وللأسف فقد أصبحت الهجمات على المنشآت المدنية وقطاع النفط متواترة بشكل يومي، الحمد لله لم يصب المرضى والموظفون بأي أذى، ولكن لا بدّ من المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار من أجل وضع حد لهذا العنف العبثي.”