انطلاق مظاهرات ضد ترشّح “بُوتفليقة” شرقيّ الجزائر

خرجت مدن جزائرية ضد ترشّح بوتفليقة لولاية خامسة كما دعت للاحتجاجات بكافة الجزائر يومي 24/25 فبراير الجاري. [عربي بوست]
مئات الجزائريين تظاهروا اليوم الخميس بولاية بجاية شرقي البلاد، احتجاجاً على ترشح الرئيس الجزائري “بوتفليقة” لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسة المقررة 18 أبريل.

ونشرت وسائل إعلام محلية صورا ومقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي لمحتجين بشوارع مدينة “تيشي” شارك فيها محتجين رافضين لترشح الرئيس لولاية خامسة.

وقد رفع النتظاهرون شعارات رافضة لترشح بوتفليقة، الذين يحكم الجزائر منذ عام 1999، لولاية خامسة، كما رفعوا لافتات كتب عليها “لا للعهدة الخامسة.. نعم للتغيير” و”لا لانتخابات العار”.

وتعيش الجزائر  توثر سياسي واجتماعي على إثر الاعلان عن ترشح بوتفليقة لولاية خامسة على الرغم من وضعه الصحي المتردي.

وشهدت ولاية “بجاية” التي لطالما خرجت في مظاهرات ضد السياسات الجزائرية فيما يتعلق بالحرية، أطلق عليها ناشطون وحقوقيون “بعاصمة الحريات”.

وكانت قد أعلنت قوى المعارضة، في ختام اجتماع لها عقد الأربعاء لاختيار مرشح توافقي ضد بوتفليقة، والذي أفضى إلى عدم التوافق على مرشح ضد بوتفليقة، دعمها للاحتجاجات الشعبية السلمية، وحذرت السلطات من مواجهة المواطنيين وحرمانهم من حقهم الدستوري في التظاهر زالتعبير عن الرأي.