اهتمامات الصحافة العربية باتفاق الحكومة الليبية وتركيا

 

السراج وأردوغان يتفقان على تأمين الحدود البحرية

تنوعت اهتمامات الصحافة العربية اليوم ورقية وإلكترونية،  ومن ابرز الموضوعات التي تناولتها ملف إتفاق الحكومة الليبية وتركيا بشأن الحدود البحرية في البحر المتوسط. وشمل الاتفاق توقيع مذكرتَي تفاهم، إحداهما حول التعاون الأمني، والثانية في المجال البحري.

فقد أشار موقع فيتو المصري أن الاتفاق “خطر داهم يهدد مصر”.

ويقول الموقع إن “الأزمة الليبية شهدت تطورا خطيرا، تجسد في توقيع حكومة الوفاق الوطني -مقرها طرابلس- اتفاقا أمنيا مع تركيا يقضي بفتح المجال الجوي والبحري أمام الجيش التركي بهدف مواجهة قوات حفتر المدعومة من مصر”.

ونقل فيتو عن مراقبين قولهم إن “هذا التطور  يمثل تهديدا صريحا واستهدافا لمصر التي ترغب أنقرة في التواجد على حدودها الغربية وأمام مياهها الإقليمية في المتوسط في ظل توتر العلاقات بين مصر وتركيا .

أما موقع مصراوي، فسلّط الضوء على بيان “مجلس النواب الليبي”  في طبرق، حول الاتفاق، والذي جاء فيه: “ما يقوم به رئيس المجلس الانتقالي بحكومة طرابلس انتهاك للأمن القومي العربي وللأمن والسلم في البحر الأبيض المتوسط بشكل عام، كما أنه يرقى إلى تهم الخيانة العظمى بتحالفه مع تركيا. الاتفاق يتيح لتركيا استخدام الأجواء الليبية وكذلك البرية والدخول للمياه الإقليمية من دون إذن من الجانب الليبي، وكذلك إنشاء قواعد عسكرية في ليبيا”.

من جهتها، نقلت العربي الجديد اللندنية عن الصحفية الليبية نجاح الترهوني قولها إن “الاتفاق التركي الليبي الهدف منه منع زيادة تدخل الدول الداعمة لحفتر، وتحديداً مصر والإمارات؛ إذ لن يكون بمقدورها التصعيد أكثر والدخول في مواجهة مع تركيا لثقلها السياسي الدولي؛ فهي شريك أساسي في حلف الناتو”.

محتوى ذو صلة
شرطة هونغ كونغ تقتل 4 أشخاص

وتضيف: “قوة الاتفاق والوجود التركي الجديد يختلف عن السابق؛ لكونه جاء متسقا مع موقف أمريكي متشدد من عملية حفتر الذي دعته بشكل واضح إلى وقف هجومه على طرابلس”.

ورأت الترهوني أن الاتفاق “سيمثل غطاءً قانونياً وشرعياً لأي دعم تركي عسكري للحكومة في طرابلس، لكنه في الوقت ذاته لن يكون عاملاً لإنهاء مشروع حفتر في ليبيا”، مشيرة إلى أن أردوغان “أكد خلال تصريحاته التي نقلها المكتب الإعلامي للسراج رفض الحل العسكري وضرورة العودة إلى العملية السياسية”.

وأبرزت القدس العربي اللندنية تصريحات خبراء أتراك بأن الاتفاق “يحمل أهمية بالغة جداً وسيعمل على خلط الأوراق في شرقي المتوسط من جديد والاتفاق من شأنه حماية حقوق تركيا ومنع اليونان وقبرص من القيام بخطوات استباقية إلى جانب أنه يتيح لتركيا التحرك عسكرياً لحماية تلك المناطق بشكل يتوافق مع الاتفاقيات الثنائية مع اليونان والقانون الدولي”.

وأضافت الصحيفة: “تقدم تركيا دعماً سياسياً وعسكرياً إلى حكومة الوفاق في طرابلس، ما مكن الأخيرة من الصمود في وجه الهجوم الذي تنفذه قوات المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس منذ أشهر”.

المصدر /BBC