بركان الغضب يُسقط منشورات على أهالي ترهونة

أسقط سلاح الجو بعملية بركان الغضب، صباح اليوم الجمعة، مناشير فوق مدينة ترهونة، تدعو المواطنين للتعاون في تخليص المدينة من عناصر حفتر.

وجاء في نص المناشير: “نناشدكم بالابتعاد عن أماكن تواجد المسلحين.. وأن تلزموا بيوتكم..
لا تسمحوا للمسلحين بالتواجد بين المساكن.. كل مسلح هو هدف لقواتنا برا وجوا..
من ألقى سلاحه فهو في أمان.. المعركة حسمت عسكرياً.. لا نريد مزيدا من الدماء”.

يأتي ذلك في حين، أفادت مصادر محلية من داخل مدينة ترهونة، بانهيار التحالف بين عناصر حفتر، وعناصر اللواء التاسع “الكانيات”، في المدينة.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر، سحب قواتهم من محاور جنوبي طرابلس.

ونقلت قناة “ليبيا الأحرار” عن مصدر داخل ترهونة قوله، إن عناصر الكانيات طالبت بتجريد عناصر حفتر من أسلحتها قبل الانسحاب إلى المنطقة الشرقية، بسبب نقص الذخائر والأسلحة والوقود بعد قطع الإمدادات العسكرية عن المدينة.

محتوى ذو صلة
اللواء مروان: قواتنا تُسيطر على معسكرات جنوب العاصمة بالكامل

وأضاف المصدر، أن عناصر الكانيات تخشى قطع الإمدادات التي تصل بشكل متقطع لترهونة عن طريق خط الجنوب؛ بلدة الشويرف ومدينتي مزدة وبني وليد.

هذا ووجهت إذاعة ترهونة المحلية، نداء لأهالي المدينة بحمل السلاح لمواجهة “الخيانة التي قام بها حفتر والمسماري لمدينتهم”، بحسب الإذاعة.

وقالت الإذاعة إن “قوات المنطقة الشرقية بدأت بتنفيذ مسلسل الخيانة والانسحاب من محاور القتال جنوبي طرابلس.

وأعلن أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر، فجر الأربعاء، الانسحاب من جميع محاور القتال في طرابلس لمسافة 2 إلى 3 كيلومتر.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً