انتخابات ليبيا

بريطانيا.. أزمة وقود والحكومة تدرس استدعاء قوات الجيش للمساعدة

أفادت صحيفة “ذا صن” البريطانية، بأن عدة أشخاص تشاجروا في إحدى محطات الوقود في غرب ساسكس في بريطانيا، على خلفية نقص البنزين.

ووفقا للصحيفة، فقد هاجم سائق دراجة نارية، سائقا آخر، ثم تدخل عدة أشخاص آخرين في النزاع.

وتُواجه المملكة المتحدة مشكلات في مجال نقل المواد الغذائية في الأشهر القليلة الماضية بسبب نقص سائقي الشاحنات وكذلك عدم توفر ناقلات الوقود.

وحثت الحكومة البريطانيين على عدم الذعر، لكن الكثيرين بدأوا في شراء الوقود وتخزينه، ونتيجة لذلك، قررت محطات الوقود تسليم كل زبون فقط ما قيمته 30 جنيه إسترليني كحد أقصى.

وتفجرت أزمة وقود حادة خلال الساعات الأولى من صباح يوم السبت، في كافة المدن البريطانية بسبب عجز في أعداد سائقي الشاحنات المختصة بتزويد محطات التعبئة في الوقود.

واستمرت طوابير الانتظار الطويلة في التكدس بشكل كبير، في حين حثّت الشرطة سائقي السيارات على التحلي “بالحكمة” وعدم الاتصال بهم إلا فيما يتعلق بجرائم جنائية أو اضطرابات واسعة النطاق.

وتأتي الأزمة بسبب النقص الحاد في سائقي سيارات النقل وأغلبهم من دول الاتحاد الأوربي، مما دفع الحكومة البريطانية الآن لتخفيف قيود التأشيرات لجذب نحو 5 آلاف عامل أجنبي إلى البلاد.

في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون، يدرس احتمال استدعاء قوات الجيش لإيصال الوقود إلى محطات البلاد، جراء أزمة المحروقات التي تعاني منها المملكة.

وأشارت وكالة “فرانس برس” إلى أن التهافت على شراء وقود المحركات في بريطانيا تواصل اليوم الاثنين، في ظل احتمال بأن يدفع النقص بسائقي الشاحنات جراء تداعيات فيروس كورونا وبريكست، الحكومة للاستعانة بالجيش للقيام بعمليات التوصيل”، إذ رفض وزير النقل، غرانت شابس استبعاد طلب المساعدة من المؤسسة العسكرية.

فيما أكد متجر “ألدي” الألماني أنه “لا يواجه مشاكل تتعلق بإيصال البضائع إلى الكثير من فروعه في المملكة المتحدة”.

أما شركة “شل” النفطية العملاقة، فقد شددت على أنها “تعمل جاهدة لضمان إيصال الإمدادات إلى الزبائن”.

وقالت في بيان لها: “شهدنا منذ الجمعة طلبا أكثر من المعتاد في أنحاء شبكتنا ما أدى إلى نقص في بعض فئات الوقود..نعيد التزوّد بهذه الفئات سريعا، عادة في غضون 24 ساعة”.

من جانبها، أوضحت “رابطة تجار البترول” أن “الوقود نفد من حوالى نصف المحطات” البالغ عددها 8000 في المملكة المتحدة الأحد، فيما شكل السائقون طوابير طويلة لملء خزاناتهم، في حين أكد رئيس الرابطة، برايان مادرسن، لشبكة “بي بي سي”، أن “النقص أتى نتيجة التهافت على شراء الوقود بكل بساطة”.

في سياق متصل، أعلن وزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ، “تعليقه قوانين المنافسة في قطاع النفط لضمان تمكن الموردين من تشارك معلومات أساسية والعمل معا بشكل أكثر فعالية لضمان تقليص الاضطرابات إلى أقصى حد”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً