بعد أن أطلقت بريطانيا سراحها.. أمريكا تُلاحق ناقلة النفط الإيرانية «غريس 1»

صدر الأمر بناء على شكوى من الحكومة الأمريكية تؤكد أن الناقلة كانت متجهة إلى سوريا قبل احتجازها في جبل طارق. [أ.ب]
قامت وزارة العدل الأمريكية الجمعة باصدار أمر يقضي باحتجاز الناقلة الإيرانية «غريس 1» المتهمة بتهريب النفط إلى سوريا.

حيث جاء ذلك بعد موافقة السلطات في جبل طارق، الخميس، على إطلاق سراح الناقلة، بعد أن ظلت تحتجزها منذ أوائل يوليو الماضي.

وقالت الوزارة في بيان نقلت عنه صحيفة “ذا هيل” الأمريكية، إنه بموجب أمر الاحتجاز، تكون الناقلة وحمولتها من النفط التي تقدر قيمتها بـ995 ألف دولار، قابلة للمصادرة.

كما أضافت أنها أصدرت ذلك الأمر بناء على شكوى من الحكومة الأمريكية، تؤكد أن الناقلة كانت متجهة إلى سوريا قبل احتجازها في جبل طارق.

محتوى ذو صلة
تسجيل إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في الإمارات

هذا وجاء في تلك الشكوى، أن مسؤولي تنفيذ القانون الأمريكيين، كشفوا أن الناقلة كانت تستخدم أوراقاً مزورة لمزاولة نشاطها، بجانب نقلها النفط الإيراني إلى سوريا، مُضيفةً أن عائدات تلك الشحنة النفطية كانت ستذهب إلى الحرس الثوري الإيراني، الذي صنفته واشنطن منظمة إرهابية في أبريل الماضي.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend