بعد التصعيد العسكري للنظام السوري.. نزوح أكثر من 80 ألف مدني من قرى ريف معرة النعمان

لم تسلم المرافق العامة ودور العبادة من عمليات القصف الهستيري. [AFP]
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، عن نزوح أكثر من 80 ألف مدني من قرى ريف معرة النعمان الشرقي جنوب إدلب منذ يوم الاثنين الماضي وحتى صباح اليوم.

وأوضح المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان صحفي، أن ذلك يأتي على خلفية التصعيد الذي وصفه بـ”الهستيري” من قِبل قوات النظام وحليفه الروسي، مشيرا إلى أن عشرات الآلاف ممن نزحوا من ريف معرة النعمان الشرقي، هم في الأساس نازحين إليه من ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

وأشار إلى أن عمليات النزوح هذه تجري في غالبها نحو شمال إدلب عند الحدود مع لواء اسكندرون.

محتوى ذو صلة
لماذا رفعت رئاسة الأركان الكويتية حالة الاستعداد القتالي لوحدات الجيش؟

ونوه بأن قوات النظام بدأت حملة جديدة من قصف هستيري جوا وبرا برفقة “الضامن” الروسي على قرى ريف معرة النعمان الشرقي، بحسب البيان.

وقال المرصد إن أسرابا من طائرات النظام الحربية والمروحية وطائرات روسية قامت باستهداف المنطقة بمئات الغارات الجوية والبراميل المتفجرة، بالإضافة لمئات القذائف والصواريخ عبر الدبابات والمدافع.

ووفق المرصد، لم تسلم المرافق العامة ودور العبادة من عمليات القصف الهستيري حيث تعرض أكثر من 5 مساجد في التح وجرجناز وتلمنس لدمار كبير جراء استهدافها جوا، فضلا عن تدمير منازل المدنيين، كما جرى سابقا في جنوب إدلب وريف حماة الشمالي.