بعد زيارة «صنع الله» للقاهرة.. الشركات المصرية تعود للعمل في ليبيا

أكد الوزير المصري على أهمية تعزيز التعاون الليبي المصري. [الوطنية للنفط]
التقى رئيس مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، صباح الأحد، مع وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، وعدد من مسؤولي الوزارة.

وأوضحت المؤسسة عبر موقعها الرسمي، أن الاجتماع يأتي في إطار التعاون المشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية والشركات المصرية.وأكد الوزير المصري خلال اللقاء، على أهمية تعزيز التعاون الليبي المصري، وأعرب عن تطلع الشركات المصرية إلى تعزيز التعاون المشترك، مؤكدًا أيضًا أن التعليمات صدرت إلى الشركات المصرية للعودة إلى ليبيا واستكمال بعض المشاريع المتوقفة.
من جانبه اطلع صنع الله الجانب المصري على خطط المؤسسة لزيادة الإنتاج النفطي والغازي في ليبيا، ودعا الشركات المصرية المتخصصة للمساهمة في تنفيذ هذه الخطط على أسس فنية وتجارية.

كما أثنى صنع الله علي شركة “بتروجيت” الحكومية التي سبق وان قامت بتنفيذ خط حقل الوفاء مليتة في العقد الماضي.

محتوى ذو صلة
إيطاليا تُكشف عن نيتها في مراجعة وتحسين اتفاقية الهجرة مع ليبيا

هذا وناقش اللقاء أيضًا سُبل التعاون المشترك في مجالات الحفر وصيانة البنى التحتية وإعادة تأهيل الحقول واستكمال بعض المشاريع المتعاقد عليها سابقًا والمتوقفة حاليا ومنها استكمال مشروع بتروجيت لمد خط غاز حقل انتصار السرير الذي يغذي محطة السرير الغازية لتوليد الطاقة الكهربائية كونها الجهة المتعاقدة مع الشركة العامة لنقل الغاز، وهي شركة غير تابعة للمؤسسة.

وحث رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الشركات المصرية ذات السمعة المرموقة للعودة إلى ليبيا والمساهمة في تنمية الاقتصاد الليبي.

ونوهت مؤسسة النفط بأن هذه الزيارة تأتي في إطار عدد من الجولات التي قام بها رئيس مجلس الادارة وكبار المسئوولين بالمؤسسة الوطنية للنفط شملت كل من واشنطن وموسكو والجزائر والقاهرة، وهذا للإعداد للمرحلة القادمة والتي تتطلب تطوير البنى التحتية لقطاع النفط الليبي وزيادة القدرة الإنتاجية بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الليبي.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
العابر _2019_دم الشهداء لن يضيع هباء

دم الشهداء لن يضيع هباء نظام الجعلان المصري يساند بكل قوته عجوز الرجمة الخرف من اجل استباحة الارض الليبيه وقتل الابرياء بما يمدة من ذخائر وطائرات تصب الموت على البسطاء الذين جاءو بصنع الله ليقوم الاخير بالتعاون مع الشركات المصرية بدلا من ان تقطع العلاقات كاملة مع دولة الجعلان وتوقف الشركات ويرحل الرعايا المصريين الى بلادهم جراء ما اقترفه ويقترفه وسيقترفه نظامهم العميل يجب معاقبة كل الذين يساندون الحرب والمتمرد لاان تعقد الصفقات مع اعداء الشعب قتلة الابرياء من قردة الامارات وخنازير السعودية ومثليي فرنسا وجامع الزبالة الجعلان المصري. لكن لايزال فى ليبيا شرفاء لايرضون بالذل ولايمارون فى الحق ولايخافون… قراءة المزيد ..