بعد لقاء الرجمة.. وفد الاتحاد الأوروبي يُجدّد دعم جهود الحل السياسي

أشاد السفراء بالمناقشات الجارية لإنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا [إنترنت]
جدد الاتحاد الأوروبي دعمه الثابت لجهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتوسط في التوصل إلى اتفاق سياسي بين الأطراف الليبية من أجل إنهاء المرحلة الانتقالية السياسية في ليبيا.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا مع رؤساء بعثات الدول الأعضاء في الاتحاد، وذلك بعد زيارة وفد ضم سفراء الاتحاد الأوروبي إلى مدينة بنغازي التقوا خلالها قائد قوات الكرامة خليفة حفتر، ووفدًا من مجلس النواب برئاسة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس يوسف العقوري.

وأوضحت البعثة في بيانها أن الهدف الرئيسي من زيارة سفراء وممثلي الاتحاد الأوروبي لدول (النمسا- بلجيكا- الجمهورية التشيكية- فنلندا- فرنسا- ألمانيا- إيطاليا- مالطا- هولندا- بولندا- رومانيا- إسبانيا- السويد) هو إعادة تأكيد دعم الاتحاد الأوروبي لجهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة الرامية إلى إنهاء المرحلة الانتقالية التي عاشها الليبيون منذ ثورة 17 فبراير، وكذلك لحث جميع الأطراف على الالتفاف وراء هذه الجهود لضمان نجاح الملتقى الوطني الذي سيُعقد في غدامس الشهر المقبل.

وجاء في البيان:

“وبصفتنا سفراء معتمدين لدي ليبيا بأكملها، فقد أتينا أيضًا إلى بنغازي في هذه المرحلة الحرجة لنؤكد مجددًا لليبيين في جميع أنحاء البلاد التزام الاتحاد الأوروبي ببناء شراكة وثيقة مع ليبيا كجار موحد ومستقر وديمقراطي ومزدهر”.

كما رحب البيان بإعلان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن عقد الملتقى الوطني الذي سيدعمه الاتحاد الأوروبي مالياً الشهر المُقبل في مدينة غدامس الذي سيجمع بين جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين.

وأضاف البيان:

” وقمنا بحث محاورينا، في جميع أنحاء البلاد وخارجها، على اغتنام هذه الفرصة لإنهاء الجمود الحالي والدخول في مرحلة استقرار و ازدهار التي يستحقها الشعب الليبي. وفي هذه المرحلة الحساسة، ندعو جميع الأطراف الليبية إلى الامتناع عن أي تحريض، وخاصة من خلال وسائل الإعلام، والعمل على نزع فتيل التوتر”.

وأشاد السفراء بالمناقشات الجارية بين أصحاب المصلحة الرئيسيين لإنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا، مجددين دعمهم لإجراء انتخابات وطنية نزيهة وآمنة في أقرب وقت ممكن، وأشاروا إلى أنه يجب أن يكون تشكيل حكومة مستقرة وموحدة وشاملة التي يمكنها تقديم الخدمات الأساسية لجميع الليبيين الأولوية المطلقة، مشددين على الأهمية المُلحة لشغل المرأة لمناصب قيادية على جميع مستويات الدولة ومشاركتها في العمليات السياسية، طبقًا للقرار 1325، الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأعلن البيان عن مواصلة الاتحاد الأوروبي دعم ليبيا في بناء المؤسسات وتحسين تقديم الخدمات والاستقرار على مستوى البلديات من خلال المشاريع والبرامج, سواء الجارية أو التي تم التزام بها, والتي تبلغ قيمتها 431 مليون يورو وتنفذ في جميع المناطق.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن