بعد 10 سنوات من غيابها عن الشاشة.. صوفيا لورين تعود للسينما من جديد

يعتبر هذا الفيلم هو الثاني المقتبس عن رواية رومان غاري “The Life Ahead”. [إنترنت]

عادت النجمة العالمية الملقبة بأيقونة الجمال، صوفيا لورين، إلى شاشة الفن السابع بفيلم جديد من إخراج ابنها إدواردو بونتي بعد 10 سنوات من غيابها عن الشاشة.

حيث ذكرت صحيفة “فاريتي”، أن الممثلة صوفيا لورين البالغة من العمر 84 عاماً تعود للفن السابع بفيلم مأخوذ عن رواية “The Life Ahead” لرومان غاري.

وتلعب لورين دور “روزا”، وهي إحدى الناجيات من الهولوكوست، والتي تتصادق مع طفل مهاجر سنغالي في الثانية عشرة من عمره يدعى “مومو”.

أخبار ذات صلة
في خطوة مُفاجئة.. إليسا تُعلن اعتزالها الغناء وتتحدث عن ألبومها الأخير

هذا ويصور إدواردو بونتي والدته للمرة الثالثة في أفلامه، ويؤكد أن حالة الممثلة لورين ممتازة الآن، قائلاً:

“إن طاقتها مدهشة وهي تعمل بحماس وانغماس في كل مشهد”.

ويعتبر هذا الفيلم هو الثاني المقتبس عن رواية رومان غاري “The Life Ahead”، حيث حاز الفيلم الأول الذي عرض عام 1977 جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي.