انتخابات ليبيا

بعد 11 عاماً.. «النيراتزوري» يُتوَّج بلقب «الإسكوديتو»

انتزع إنتر ميلان لقبه الأول في الدوري الإيطالي منذ 11 عامًا، منهيا هيمنة يوفنتوس على مدار تسع سنوات كبطل لإيطاليا.

وضع فريق المدرب أنطونيو كونتي يده على الكأس بفوزه 2-0 على كروتوني يوم السبت، لكن تعادل أتالانتا 1-1 مع ساسولو يوم الأحد ضمن لمتصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي الاحتفاظ بفارق 13 نقطة مع بقاء أربع مباريات على نهاية الدوري.

النقاط الثلاث، بفضل أهداف كريستيان إريكسن وأشرف حكيمي، أنهت بالفعل دورة فوز يوفنتوس بالدوري التي استمرت تسع سنوات والتي بدأها كونتي بنفسه في عام 2012 واستكملها ماكس أليجري وماوريتسيو ساري في الموسم الماضي.

تذوق إنتر هزيمته مرتين فقط هذا الموسم – خسارتان 2-1 في ديربي ميلان في أكتوبر وفي سامبدوريا في يناير، تلتها 18 مباراة مستمرة بدون هزيمة والتي شهدت حصولهم على 14 فوز، 11 منهم على التوالي.

انتزع فريق كونتي المركز الأول من ميلان في 14 فبراير واحتفظ به منذ ذلك الحين، بفوزه 3-0 على غريمه وجاره في فبراير، مما جعله يتصدر الصدارة خلال نهاية الموسم.

كان من المتوقع أن ينافس يوفنتوس على اللقب مرة أخرى، لكنه عانى من موسم عصيب تحت قيادة أندريا بيرلو، مع بقاء مكانه في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في الميزان.

بدا ميلان الذي يقوده ستيفانو بيولي وكأنه أقرب المنافسين وكان على رأس الجدول حتى بداية العام الحالي، لكنهم فشلوا في مواكبة مستواهم الرائع في بداية الموسم وانزلقوا الآن أيضًا إلى معركة بين المراكز الأربعة الأولى.

إنه السكوديتو التاسع عشر للإنتر بشكل عام، مما يعني أنه تجاوز منافسه في المدينة أي سي ميلان صاحب الـ18 لقباً ليصبح ثاني أكثر الأندية نجاحًا في تاريخ الدوري الإيطالي خلف يوفنتوس بـ36 لقباً.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً