انتخابات ليبيا

تحذيرات من مجاعة قد تطال الملايين في أفغانستان

حذرت الأمم المتحدة، من أن ملايين الأفغان قد يواجهون المجاعة بسبب الصراع والجفاف وجائحة فيروس كورونا، مؤكدة أن 14 مليون شخص يقفون الآن على شفا المجاعة.

ونقلت وسائل إعلام عن المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي قوله، إن “أفغانستان في مهب الريح بسبب سنوات من الجفاف والصراع والتدهور الاقتصادي الذي تفاقم بسبب كورونا”.

وفي تصريحات له من العاصمة القطرية الدوحة، دعا بيزلي الزعماء السياسيين إلى “تحرك سريع” لتلافي ذلك الخطر.

وكان عدد من الوكالات التابعة للأمم المتحدة حذرت الأسبوع الماضي، من “كارثة إنسانية” في أفغانستان بعد نزوح عشرات الآلاف من منازلهم إثر تقدم حركة “طالبان”، وتزامنا مع انتشار الجوع.

من جهتها قالت ممثلة برنامج الأغذية العالمي في أفغانستان، إن “شخصا من كل 3 أشخاص” يُعاني من انعدام الأمن الغذائي في أفغانستان بسبب عوامل عدة مرتبطة بالحرب في البلاد وتداعيات الاحترار المناخي.

وأضافت ممثلة برنامج الأغذية العالمي في أفغانستان، ماري إيلين ماكغرورتي، في تصريح لوكالة “فرانس برس”، إن العام 2021 “سيكون عاما صعبا للغاية في الأساس” وإضافة إلى النزاع، يعاني الأفغان من أزمة غذائية حادة.

وتابعت: “إلى جانب التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19 يعاني البلد من موجة جفاف هي الثانية في غضون ثلاث سنوات، ولم يتعاف السكان كليا من عواقب الجفاف في 2017-2018″.

وأوضحت :”شهدت محاصيل القمح تراجعا بنسبة 40% بسبب فصل شتاء من الأكثر جفافا منذ 30 عام. لقد تساقط القليل من الثلوج على كابل هذه السنة، لذا فإن كميات المياه الناجمة عن ذوبان هذه الثلوج قليلة جدا” مشيرة إلى أن ذلك “كان له أثر مدمر على المواشي”.

ونوهت إلى أن الوضع تفاقم بطبيعة الحال جراء النزاع في البلاد مع “عجز مزارعين عن الحصاد وفرارهم ن منازلهم” فيما تعرضت حقول وبساتين “للتدمير”.

وأكدت المسؤولة في برنامج الأغذية العالمي، أن تدمير بنى تحتية مثل الجسور والسدود والطرقات، يعرقل وصول المواد الغذائية.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً