تحسبًا لوقوع حادث نووي.. ألمانيا تزيد مخزونها من «اليود»

مفاعل نووي ألماني. [أرشيف/GETTY]
قامت السلطات الألمانية، بزيادة مخزونها من أقراص اليود، وذلك كإجراء احترازي لاحتمال وقوع حادث نووي.

وأوضح مكتب الحماية من الإشعاع في ألمانيا، الخميس، أنه طلب 189.5 مليون قرص يود.

وبحسب ما نقلت وسائل إعلامية ألمانية، فإن الإجراء يأتي لضمان توزيع آمن وواسع النطاق في حالة الطوارئ النووي أو الإشعاعي، حيث تعادل الكمية المطلوبة أربع أضعاف المخزون الحالي.

يُشار أن ألمانيا قامت بعد كارثة “فوكوشيما” النووية في اليابان عام 2011، بمراجعة إرشاداتها للتعامل مع المشكلات في محطات الطاقة النووية.

وتستمر عدة دول مجاورة منها بلجيكا وفرنسا وسويسرا وجمهورية التشيك في تشغيل مفاعلات نووية، في حين تخطط ألمانيا لإغلاق كافة محطاتها النووية بحلول عام 2022.

محتوى ذو صلة
فيديو.. أغنية ساخرة من «السيسي» تزامنًا مع دعوات للتظاهر والمُطالبة بتنحيه عن السلطة

واليود هو أحد العناصر الغذائية الهامة اللازمة لعملية التمثيل الغذائي وله آثار هامة على الغدة الدرقية التي تكافح الجراثيم الضارة.

ويمكن لأقراص اليود أن تساعد على التقليل من فرص الإصابة بسرطان الغدة الدرقية إذا تم تناولها بعد وقت قصير من وقوع حادث نووي.

يُذكر أن كارثة “فوكوشيما” هي كارثة تطورت بعد زلزال اليابان الكبير في 11 مارس 2011 ضمن مفاعل فوكوشيما 1 النووي.

وأدت مشاكل التبريد إلى ارتفاع في ضغط المفاعل، تبعتها مشكلة في التحكم بالتنفيس نتج عنها زيادة في النشاط الإشعاعي.