عاجل

عاجل

تعرف علي فاعلية «العلاج الكهربائي» لتقليل آلام الظهر

كانت منذ سنوات قريبة معظم المشكلات الخاصة بالمفاصل يتم علاجها جراحيا على الرغم من أن بعض الحالات، أو لنقل معظمها يمكن علاجه بوسائل متطورة.

يمكن أن يصيبك ألم الظهر بحالة مزاجية مضطربة حقا، وهذا أمر مفهوم. ومع ذلك، قد يكون علاج الصدمة هو الحل.

وعادة ما يُوضع جهاز يعمل بالبطارية، متصل بأقطاب كهربائية، على الجلد.

وبمجرد تشغيل الجهاز، ينبض تيار كهربائي خفيف من خلالك عبر وسادات الأقطاب الكهربائية.

وقد يبدو الأمر غير منطقي، ولكن استخدام العلاج الكهربائي أمر ممكن لتقليل آلام الظهر – وأفاد بعض الأشخاص أنه يشعرهم بالاسترخاء.

ويتمثل النوع الأكثر شيوعا من العلاج الكهربائي، كما أشارت إليه Spine Health، في تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد (TENS).

وينتج عن التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد، شعور بالوخز أو الاهتزاز أو الإحساس بالطنين على طول المنطقة المستهدفة من الظهر.

ويُعتقد أن التحفيز الكهربائي قد يمنع بشكل مباشر نقل إشارات الألم على طول الأعصاب.

وعلاوة على ذلك، ثبت أن خيار العلاج يعزز إطلاق الإندورفين – مسكن الألم الطبيعي في الجسم.

ويتوفر TENS في وحدات التحكم المحمولة باليد، حيث يمكن للفرد الاختيار من بين مجموعة من الخيارات.

وتتكون الخيارات من تيار عالي التردد أو منخفض التردد، بالإضافة إلى أنماط معقدة من التحفيز.

وغالبا ما يتم تعريف الأشخاص على علاج التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد، أثناء خضوعهم للعلاج الطبيعي لمشاكل ظهرهم.

وقد تدير الممارسات المهنية جلسات علاج كهربائي مدتها 30 دقيقة، ولكن هذا يختلف من ممارس إلى آخر.

ويأتي هذا النوع من تسكين الآلام مع عيوبه، وهي الآثار الجانبية.

ويمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية هو تهيج الجلد، والذي يظهر كطفح جلدي مكان وضع الأقطاب الكهربائية.

وهناك احتياطي آخر يجب أخذه في الاعتبار، وهو أن الأشخاص الذين لديهم أجهزة تنظيم ضربات القلب ينصحون عموما بعدم استخدام هذه القطعة من المعدات.

وهذا ينطبق على أي امرأة حامل أو تعاني من مشكلة في القلب.

وتشمل الأشكال الأخرى من العلاج الكهربائي: التحفيز الكهربائي للأعصاب عن طريق الجلد (PENS) وتحفيز العضلات الكهربائي (EMS).

وعادة ما يُستخدم أي نوع من العلاج الكهربائي مع تقنيات أخرى للحد من الألم.

وعلى سبيل المثال، قد يكون العلاج بالحرارة والجليد علاجا تكميليا فعالا. ويتضمن ذلك الحرارة من حمام دافئ أو زجاجة ماء ساخن أو لفائف حرارية، تريح العضلات المتوترة وتحسن تدفق الدم.

وتجلب زيادة تدفق الدم، المغذيات والأكسجين إلى العضلات التي تحتاج إلى الشفاء.

ومن ناحية أخرى، تساعد أكياس الثلج على تقليل التورم والالتهاب بحسب مانقلت قناة “روسيا اليوم”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً