تعرَّف على أهم بنود مسودة اتفاق موسكو بين «الوفاق» وحفتر

تحصلت «عين ليبيا» على نسخة من مسودة اتفاق للتوقيع في موسكو بين الأطراف الليبية التي يمثلها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وخليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ورئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس الصادق الكحيلي.

ويأتي الاتفاق برعاية روسيا وتركيا ومبادرتهما لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا.

وجاء في المسودة أن تلتزم الأطراف بوقف إطلاق النار دون شروط مسبقة.

ونصت المسودة أنه بعد التأكيد على وحدة ليبيا وأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية والتأكيد على مكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر، اتفقت الأطراف على ما يلي:

  1. التأكيد على وقف إطلاق النار الذي بدأ الساعة صفر من يوم الأحد 12 يناير.
  2. تحديد نقاط التماس بين القوات المتحاربة التي من شأنها استدامة وقف إطلاق النار مدعومة بالإجراءات اللازمة لاستقرار الوضع على الأرض وعودة الحياة الطبيعية لطرابلس والمدن الأخرى وإنهاء الاعتداءات والتهدئة المتسقة على طول خطوط المواجهة.
  3. ضمان وصول كل المساعدات الإنسانية وتوزيعها على المحتاجين.
  4. اختيار (5 + 5) كلجنة عسكرية من الطرفين كما جاء في مقترح بعثة الدعم الأممية للعمل على تحديد خطوط التماس بين قوات الطرفين، ومراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، وضمان استدامة وقف إطلاق النار.
  5. اختيار ممثلين للمشاركة في الجوانب الاقتصادية والسياسية والأمنية والحوار السياسي وفق ما جاء في برنامج بعثة الأمم المتحدة للدعم.
  6. تشكيل لجنة مهمتها وضع تصور للحوار الليبي الليبي من خلال التفاوض كذلك أساليب عمل التسوية السياسية، والحلول للمشاكل الإنسانية، وإعادة الانتعاش للاقتصاد الليبي.
  7. تعقد المجموعات أول اجتماعاتها في موسكو.

وفيما يلي صورة من النسخة الإنجليزية من مسودة اتفاق وقف إطلاق النار تحصلت «عين ليبيا» على نسخة منها:

محتوى ذو صلة
طائرات «يوشن» الإماراتية تُواصل الهبوط في شرق البلاد لدعم حفتر في عدوانه على العاصمة

2
اترك تعليق

2 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
ناصر التاجوري

اسفاف وابتذال في عنوان الخبر.. “بين الوفاق وحفتر”.. يعني الجانب الميلشياوي غير المنضبط يسمى حكومة الوفاق، والجيش الذي يملك كادر وضباط وقيادات رفيعة يسمونه بحفتر.. لا يتوقع أحد أن يرى المنطق والانصاف من التيار المنافق الزنديق المتمسح بالدين..

عبدالحق عبدالجبار

باهي النفاق نعرفوا انه سيوقع بصفة نفاق محتال شخصية رئيس و لكن اولاً اين صاحب الشرعية ثانياً هل سيوقع المشير حفتر بصفته كقائد اعلي للجيش الليبي ؟ المعين من قبل اصحاب الشرعيه ليس بسبب خبرته فقط وعمله علي تكوين وتجديد الجيش بل لانه هو خير من علي الساحة لتحمل هذه المسؤاليه….. وهنا تكمن المعضله جهه لها الشرعية الحقيقية وكذلك جهه معينة من اصحاب الشرعية وجهه ليس لها لا شرعية ولا خبرة فكيف يكون الاتفاق هنا؟ الرجاء من له الاجابة ان يشرح