تفاصيل جديدة في قضية وفاة العالم النووي المصري بأحد فنادق المغرب

جاءت تصريحات المصدر القضائي المغربي متطابقة مع إعلان هيئة الرقابة النووية الإشعاعية بمصر. [إنترنت]

أكد مصدر قضائي مغربي أن الطبيب الذي قام بتشريح جثة العالم المصري أكد أن وفاته كانت نتيجة سكتة قلبية، مضيفاً أن التقرير الكامل لم يصل النيابة العامة وأن هذه النتيجة هي أولية فقط.

حيث نفى المصدرفي تصريحات صحفية لوكالة سبوتنيك الروسية علمه بمشاركة فريق مصري في التحقيقات، وأكد أن السلطات المغربية حريصة على كشف ملابسات وفاة العالم المصري، وأن تحقيقاتها لم تتوقف فقط عند طلب تشريح الجثة بل أنها سلكت طرقا أخرى.

كما طالب بعدم استباق نتائج التحقيق، خاصة التقرير الكامل لتشريح الجثة الذي سيكشف بالتفصيل أسباب الوفاة الحقيقية، والذي من المتوقع إعلان نتائجه يوم غد الاثنين.

محتوى ذو صلة
بعد انتقادات ألمانيا.. الاتحاد الأوروبي يُندد بتصريحات نتنياهو

هذا وجاءت تصريحات المصدر القضائي المغربي متطابقة مع إعلان هيئة الرقابة النووية الإشعاعية بمصر، التي قالت أن وفاة العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان كانت نتيجة سكتة قلبية، وإنها تنتظر نتائج التشريح النهائية.

يُذكر أن العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان توفي يوم الخميس الماضي في المغرب أثناء مشاركته في ورشة عمل حول التلوث البحري نظمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول التلوث البحري من 2 إلى 6 سبتمبر الجاري بمدينة مراكش.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن