بلاستيكو

تقنية جديدة في المطارات تغير قواعد السفر.. ما هي؟

كان وضع السوائل في حاويات سعة 100 مليلتر وإخراج الإلكترونيات من الأكياس إجراء إجبارياً في السفر الجوي منذ ما يقرب من 16 عاماً، لكن اليوم، توجد تقنية جديدة في العديد من المطارات حول العالم تسمح بإلغاء هذه القاعدة.

أوضح تقرير لشبكة «CNN» الإخبارية أنّ ثورة هادئة تحدث حالياً لتوفير الوقت والجهد في كيفية فحص أمتعة المسافرين من دون أن يلاحظ معظمنا ذلك.

وقال مدير الاتصالات في شركة مطار شانون، ناندي أوسوليفان إنّه أحد مشاريع مجموعة شانون خلال فترة القيود الشديدة على السفر على الطيران.

وفي أكتوبر العام الماضي، أعلن مطار شانون في غرب أيرلندا عن التصوير المقطعي المحوسب الجديد «CT»، وهو نظام أمان للمسح الضوئي جرى تركيبه بتكلفة 2.5 مليون يورو «نحو 2.6 مليون دولار»، مما سمح بأن تبقى السوائل والإلكترونيات في الأكياس والحقائب، من دون قيود على حجم السائل.

وجرى تطبيق هذا الإجراء أثناء تفشي جائحة فيروس كورونا، إلا أنّه عندما استؤنف السفر الدولي في مارس الماضي، بدأت التقنية التي استخدمها المطار تحظى باهتمام أوسع، إذ أن مطار دونيجال الواقع في شمال غرب أيرلندا حذا حذوه بتركيب تكنولوجيا جديدة وإسقاط قاعدة الـ100 ملي لتر.

ويوضح كيفين ريوردان رئيس حلول نقاط التفتيش في Smiths Detection، الشركة التي توفر معدات شركة شانون الأمنية والرائدة عالمياً في تكنولوجيا التصوير المقطعي المحوسب، أنّ التقنية الجديدة تعمل تماماً وكذلك فحوصات التصوير المقطعي المحوسب التي تستخدمها المستشفيات، مضيفاً «وبالتالي فإن الماسحات الضوئية الأمنية في المطارات تحل محل المسح التقليدي بالأشعة السينية ثنائي الأبعاد بتصوير ثلاثي الأبعاد أكثر دقة».

وتابع ريوردان أنّه يمكنك الحصول على الكثير من المعلومات من صورة ثنائية الأبعاد، ولكن إذا كان لديك صورة ثلاثية الأبعاد، فستحصل على الكثير من المعلومات، وهذا يعني من وجهة نظر أمنية إمكانية اتخاذ قرارات دقيقة للغاية بشأن المواد الموجودة في حقيبتك هل فيها مواد تنطوي على تهديد محتملة أم أنها حميدة”.

ويُقدر مطار شانون أن الوقت الذي يقضيه في الفحص الأمني ​​للركاب سينخفض ​​إلى النصف بسبب التكنولوجيا الجديدة، وليس من المستغرب أن يقول ريوردان إن ردود فعل الركاب كانت إيجابية للغاية في المطارات حيث جرى اختبار الآلات الجديدة.

وكان حظر السوائل فُرض في جميع أنحاء العالم بعد إحباط مؤامرة إرهابية عبر المحيط الأطلسي في أغسطس 2006، حيث خططت مجموعة لاستخدام متفجرات سائلة على متن رحلات جوية متعددة.

وبدأت تقنية التصوير المقطعي المحوسب تتصدر عناوين الصحف لأول مرة في عام 2018. جرى اختبار الماسحات الضوئية في المطارات الرئيسية، بما في ذلك مطار هيثرو في لندن ومطار جون كينيدي في نيويورك ومطار شيفول بأمستردام.

وفي العام التالي أعلن مطار هيثرو أنه سيستثمر 50 مليون جنيه إسترليني «نحو 62 مليون دولار» في طرح تدريجي للتكنولوجيا بحلول عام 2022.

وفي يوليو 2020 جرى الإعلان أنّ مطار لندن ساوثيند سيصبح أول مطار في بريطانيا يتخلى عن إجبار الركاب على إخراج المواد السائلة وأجهزتهم الإلكترونية من الأكياس قبل المرور بالأمن.

ويستخدم مطار أمستردام أيضاً تقنية التصوير المقطعي المحوسب في جميع نقاط التفتيش الخاصة به منذ عام 2020، وفقاً لما قاله المتحدث باسم المطار دينيس مولر.

ولكن تكلفة تطبيق هذه التكنولوجيا الجديدة ليست رخيصة، والمطارات الأصغر التي لا تزال تعاني تداعيات وباء كوفيد قد تجد صعوبات مالية في اقتنائها حالياً.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً