انتخابات ليبيا

تكتل طرابلس الكبرى يُرحب بمؤتمر استقرار ليبيا

رحب التكتل الوطني بطرابلس الكبرى، بالمشاركين في المؤتمر الدولي لدعم استقرار ليبيا في العاصمة طرابلس، وتقدم بجزيل الشكر لوزارة الخارجية من خلال حكومة الوحدة الوطنية في مساعيها لإقامة هذا المؤتمر داخل الأراضي الليبية.

وفي بيان صُدِر مساء اليوم الأربعاء تحصلت “عين ليبيا” على نسخة منه، ثمن التكتل عاليا مساعي كل الدول الجادة في دعم استقرار بلدنا الحبيب وأعرب عن أمله في أن تُكلل جهودهم بالنجاح.

وجاء في البيان: “ولن ننسى أذى الدول التي دعمت العدوان على العاصمة مخالفة بذلك القوانين الدولية”.

وأشار البيان إلى أن إقامة هذا المؤتمر لدعم استقرار ليبيا وإنهاء المراحل الانتقالية هي خطوة في الاتجاه الصحيح وتنفيذا لخارطة الطريق للخروج بليبيا من الأزمات التي تُعاني منها، كما أن الوصول بليبيا إلى حالة الاستقرار سينعكس وبشكل إيجابي على المنطقة ودول الجوار ودول حوض البحر المتوسط برمتها.

ونوه البيان إلى أن المحاولات السابقة للاستقرار برعاية الأمم المتحدة والتي تتعثر في كل مرة بسبب عدم التزام الأطراف بما يتم الوصول إليه من اتفاقات وصياغات لضعف المخرجات كما يعبر بوضوح عن ضعف دور الطرف الراعي لإيجاد الترتيبات والآليات التي تضمن الالتزام بما فيها معاقبة المعرقلين والذين منهم من أشعلوا نار الحرب على العاصمة طرابلس بتاريخ 4 أبريل 2019م، ونحن على بُعد أيام من عقد المؤتمر الجامع بغدامس بتاريخ 14 أبريل 2019م.

وأضاف البيان: “إن الاستقرار الذي نسعى إليه يجب أن يكون استقراراً عادلاً وشاملاً ودائم يحفظ للدولة الليبية وحدتها واستقلالها ويُهيء لها الظروف المناسبة لإعادة هيكلتها كدولة مدنية ديمقراطية ذات سيادة.

ولفت البيان إلى أن المرتكز الأساسي لبناء واستقرار أي دولة هو وجود دستور يتحدد فيه نوعية نظام الحكم والعلاقة بين الحاكم والمحكوم وهو الحل الأمثل للاستقرار والوصول إلى الدولة المدنية والبعد كل البعد عن حكم الفرد الشمولي والدكتاتورية التي عانت منها ليبيا لعقود.

وتابع التكتل في بيانه: “إننا كتكتل وغالبية الشعب الليبي نطمح إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية لكن تحت إطار دستوري توافقي وليس من خلال قوانين فردية يصدرها رئيس المجلس دون عرضها على المجلس والتصويت عليها وفق اللائحة الداخلية للمجلس مما يجعلها تندرج تحت طائلة التزوير، مما اثبت بالقول والفعل إن البرلمان غير قادر على إدارة المرحلة.

كما أشار البيان إلى أن محاولات بعض أعضاء البرلمان الذين صدر عنهم القانون رقم 1 والقانون رقم 2 لسنة 2021م بخصوص التشريعات الانتخابية والتي صدرت في غياب النصاب القانوني والتي نصت على إجراء انتخابات رئاسية وأجلت الانتخابات البرلمانية بدون مراعاة أو احترام لنصوص الاتفاق الساسي الليبي وخارطة الطريق الأمر الذي سيتسبب في إشعال صراع سياسي بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة وباقي الأجسام الأخرى من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني وتُدخلنا في دائرة مفرغة من الخلافات لا أحد يستطيع أن يتوقع مداها ولا عمق تأثيرها ولا كيفية إنهائها.

وذكر التكتل أن هذا التصرف أحادي الجانب لا يُحقق وفاق يضمن سير العملية الانتخابية التي انتظرها الشعب الليبي طويلا ولن يُؤدي إلى استقرار ليبيا بل سيزيد المشهد الليبي إرباكا وتعقيدا.

ونظرا لهذا الوضع، أعرب التكتل عن تطلعهم ومطالبتهم من خلال المشاركين في المؤتمر، أن تكون آلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية على النحو التالي:

  • إجراء انتخابات برلمانية في الموعد المحدد
  • الاستفتاء على الدستور على أن لا يتجاوز ذلك مدة المرحلة التمهيدية التي أقرتها خارطة الطريق
  • انتخابات رئاسية وفق الدستور الدائم للبلاد

ووقع على البيان مكونات التكتل الوطني لطرابلس الكبرى والذي يضم كل من:

  1. الهيئة الطرابلسية
  2. المجلس الأعلى للمصالحة بطرابلس الكبرى
  3. التيار المدني الطرابلسي
  4. مجلس حكماء وأعيان طرابلس المركز
  5. مجلس حكماء وأعيان سوق الجمعة
  6. رابطة أسر شهداء سوق الجمعة
  7. تيار انتخابات 24 ديسمبر
  8. اتحاد مؤسسات المجتمع المدني بحي الأندلس الكبرى
  9. مجلس حكماء وأعيان جنزور
  10. مؤسسة أجيال للتنمية وحقوق الإنسان
  11. المنتدى الليبي للتنمية
  12. ائتلاف 17 فبراير
  13. أحرار وحرائر ميدان الشهداء
  14. المنظمة الليبية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية
  15. شبكة التجمع الوطني لدعم الاستحقاقات الوطنية
  16. مجموعة التواصل
  17. مؤتمر طرابلس الوطني
  18. الهيئة الوطنية لإقليم طرابلس
  19. مجلس حكماء وأعيان تاجورة
  20. منظمة ال ليبيا
  21. منظمة أمازيغ ليبيا
  22. مجلس خبراء سوق الجمعة
  23. منظمة المسار الليبي للتنمية
  24. نشطاء ومستقلون
اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً