تكنولوجيا إنترنت الأشياء وتطبيقاتها في إدارة المخزون

إدارة المخزون
تقوم إنترنت الأشياء بتغيير الحياة مثلما ما تم مع استحداث الإنترنت في ذلك الوقت. [إنترنت]
في عدة مقالات سابقة تم التطرق الى العديد من تطبيقات انترنت الاشياء، وللتذكير فان إن إنترنت الأشياء تتولى ربط جميع الأشياء في حياة الانسان، حيث تسمح لتلك الاشياء بالتواصل مع بعضها البعض، ويمكن أن يكون “الشيء” في إنترنت الأشياء جهاز او آلة او معدة او ادوات او حتى طاولة أو زجاجة ماء أو كرسي أو أشخاص، وبالتالى يمكن للجميع وكل شيء الاتصال بتوفر متطلبات الاتصال عبر الإنترنت، والنتيجة تكون امكانية الوصول إلى معلومات حول ما يحيط بالانسان، ويمكن التواصل معهم.

تأثير إنترنت الأشياء موجود بالدول المتقدمة والعديد من الدول النامية التي تطبقها في مجالات مختلفة، فهي تؤثر بشكل كبير على حياتهم بطرق لا يمكنهم حتى تخيلها، وهي تعطي عمليات سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية دفعات مالية تقدر بمليارات الدولارات وخاصة في المستقبل القريب، وتقدر شركة سيسكو الأمريكية أن يصل عدد الأشياء المتصلة إلى عشرات المليارات منها خلال السنوات التالية.

سوف تقوم إنترنت الأشياء بتغيير الحياة مثلما ما تم مع استحداث الإنترنت في ذلك الوقت، اذ كان من المستحيل التنبؤ بمدى أهمية الإنترنت في الحياة اليومية، وعلى الرغم من أن إمكانيات إنترنت الأشياء يمكن أن تكون بلا نهاية، إلا أن هناك العديد من الأفكار حول كيفية تأثير ذلك على إدارة المخزون في المستقبل القريب.

من بين الانظمة المستعملة في ادارة المخزون في الوقت الحاضر والتى دخلت فيها الحوسبة وتخزين البيانات والمعلومات السحابى، حيث يمكن تتبع جميع الاصناف في الوقت الفعلي، ومن اى مكان، وذلك باحتوء تلك الاصناف على بطاقات التعريف بموجات الراديو أو ملصقات الباركود، حتى يمكن فحصها وتحديدها من قبل نظام ادارة المخزون، وبهذه الطريقة تتمكن الأنظمة من توفير مستوى رؤية لمستويات المخزون وتواريخ انتهاء الصلاحية وموقع كل بند مخزنى والطلب المتوقع والمزيد.

بتطبيق إنترنت الأشياء ستزداد القدرة على تعقب الاصناف والتواصل معها بشكل كبير، حيث ستحتوي علامات التعريف بموجات الراديو المزيد من المعلومات حول كل بند مخزنى، وتوصيلها إلى نظام ادارة المخزون، وبالتالى يمكن لبطاقات التعريف بموجات الراديو المضمنة إرسال بيانات ومعلومات حول درجة الحرارة والظروف المخزنية وسلامة الاصناف وحركنها وما إلى ذلك.

يتيح تحديد المواقع العالمى المدمج معرفة مكان كل بند بالضبط، وسيكون لكل كائن معرف فريد خاص به، وكنتيجة لذلك سيتم التمكن من تحديد مكان كل بند، وهذا سوف يقلل بشكل كبير من اى نقص في المخزون والمخزون بطئ الحركة او الراكد او المنتهى الصىحية او المعدوم، ويمكن تحديد المناطق التي هي أكثر كفاءة والتي ليست كذلك.

ستتحسن القدرة على عرض المخزون وتتبعه ومراقبته بشكل كبير مع إنترنت الأشياء، فإن أوجه القصور التي لم تتم ملاحظها سابقا ستصبح بالامكان الوقوف عليها واتخاذ إجراء بشأنها.

على الرغم من أن إنترنت الأشياء لا يزال في مرحلة مبكرة، فإنه يحمل إمكانات غير محددة لكل ادارة المحزون والزبائن.

من خلال تجميع وتحليل البيانات القادمة من قارئات التعريف بموجات الراديو واجهزة الاستشعار والمجسات بالبنود المخزنية، فإن إدارة المخزون المستندة إلى إنترنت الأشياء تضع أساسا قويا لكل من تحسينات العمليات والأعمال، ومن بين الفوائد التي تقدمها الاتى:

  • اتمتة تتبع المخزون وإعداد التقارير.
  • وضوح مستمر في كمية البنود المخزنية الموجودة والموقع والحركات.
  • تحسين المخزون، وازدياد احتمال الحصول على البنود الصحيحة في المكان المناسب في الوقت المناسب، مع البيانات في الوقت الحقيقي حول كمية ومواقع بنود المخزون.
  • تحديد الاختناقات في حركة المخزون.
  • تحسين توقيتات المخزون اذ من خلال توفر بيانات الجرد وخاصة تلك المتعلقة بحجم المخزون المتاح وما هو تحت الطلب وتنبؤات الطلب كل ذلك سيسمح بالتحسين من أوقات التنفيذ.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن