تمهيدًا لإرسالها إلى غات.. وصول طائرات مساعدات إنسانية إلى مطار «جانت» الجزائري

الدولة الجزائرية قررت إرسال إعانات إنسانية عاجلة تحملها 6 طائرات عسكرية من الحجم الكبير.

وصلت الخميس، إلى مطار “جانت” بولاية “إليزي” الجزائرية 4 طائرات عسكرية مُحملة بمساعدات إنسانية عاجلة، تمهيدًا لإرسالهال الجمعة لسكان مدينة غات الليبية التي تضررت جراء الفيضانات الأخيرة بسبب الأمطار الغزيرة. 

وكان في استقبال هذه المساعدات التي بعثتها الحكومة الجزائرية بمطار جانت والي إليزي “عيسى بولحية” والوالي المنتدب لجانت “قجيبة عبد الله” وممثلين عن السلطات العسكرية والمدنية وإطارات من وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية.

ومن المنتظر أن تصل أيضًا الجمعة، إلى مطار جانت طائرتان أخريان محملتان بالمساعدات الإنسانية لتتوجه مباشرة بعد ذلك حمولة الـ6 طائرات إلى مدينة غات الليبية التي تبعد حوالي 230 شرق جانت.

وتشمل هذه المساعدات التي تكفلت بها وزارة الداخلية  2000 طرد غذائي بمجموع 77 طن و18 طن من المياه المعدنية وكميات من الأدوية و2000 فراش وأغطية ومولدين كهربائيين اثنين و16 مضخة مائية وخيم وأغراض أخرى.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن والي إليزي، قوله في تصريح للصحافة، خلال عملية إفراغ المساعدات بمطار جانت:

الدولة الجزائرية قررت إرسال إعانات إنسانية عاجلة تحملها 6 طائرات عسكرية من الحجم الكبير إلى الأشقاء الليبيين من سكان غات الذين هم بحاجة إلى هذه المساعدات جراء الفيضانات التي اجتاحت مؤخرا كل منطقة ازجار.

وأكد الوالي أن إرسال هذه المساعدات جاء استجابة لنداء أمين العقال أزجار اليزي للسلطات العمومية وهو النداء التي تكفل به نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ووزير الداخلية.

محتوى ذو صلة
الداهش: هل المال العام مال للحكومة أو مال تديره الحكومة؟

كما نوه الوالي بهذه المناسبة بجهود الجيش الوطني الشعبي ومساهمته الكبيرة في إنجاح عملية إيصال هذه المساعدات إلى الأشقاء الليبيين والتي تؤكد تكافل وتضامن الجزائر معهم.

من جهته أفاد مدير التعاون بوزارة الداخلية “كايلي كمال” أن قافلة المساعدات هذه التي جاءت للتخفيف من معاناة سكان غات بليبيا، تترجم معاني التضامن والتآزر مع الشعب الليبي الشقيق.