تنبأ فيلم أمريكي بفيروس كورونا منذ 2011

الفيلم يوثق انتشار مرض معد ومميت يهدد البشرية. [سوشيال ميديا]

انتاب عدد من المتابعين الدهشة لما يحدث حالياً في الصين بسبب فيروس «كورونا» المميت، وأحداث فيلم أميركي صدر عام 2011. أوجه تشابه بينهما والذي يصل لحد التطابق.

ووفق ما ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن المتابعين ربطوا مستجدات كورونا بأحداث فيلم «Contagion» (المرض المعدي).

و«كونتيجن» فيلم من إخراج ستيف سوديربيرغ، يوثق انتشار مرض معد ومميت يهدد البشرية.

ويتناول الفيلم أحداث تلت انتشار هذا المرض، وكيف سيحاول أشخاص النجاة والبحث عن علاج في مدينة معزولة.

وفي «كونتيجن»، الذي يؤدي بطولته كل من مات ديمون وغوينيث بالترو، سيقتل الفيروس الغامض عشرات الملايين من الناس في مختلف أنحاء العالم، بينما تحاول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وقف انتشار هذا الوباء.

وسلط الفيلم الضوء على الخفافيش، معتبراً أنها أصل تفشي الفيروس، وهو الأمر نفسه الذي يحدث حالياً مع كورونا، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية.
وقال أحد المتابعين على تويتر: «كورونا يذكرنا بالفيلم المرعب الذي شاهدناه عام 2011.. كونتيجن، الأحداث متشابهة».

وذكر آخر «في كونتيجن، الخفاش كان أصل العدوى. اليوم القصة نفسها تتكرر! كل شيء يبدو مماثلاً».

وأوضحت مغردة، نشرت ملصق الفيلم «أحداث كونتيجن نشهدها اليوم في حياتنا».
يشار إلى أن كورونا قتل إلى حدود الساعة 80 شخصاً في الصين، مع إصابة أكثر من 2700 شخص.

وأكدت سلطات دول عدة اكتشاف 40 حالة، جميعهم تقريباً من السائحين الصينيين، أو أشخاص وفدوا من ووهان مؤخراً.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق